أهداف الشيطان من مس العشق

 
أهداف الشيطان من مس العشق

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

مقدمة:
للأسف الشديد أن اعتداء الجن على الإنس جنسيا واقع يشتكي منه أغلب المصابين بالمس والسحر، فلا نملك أن نعده وهمًا أو خرافة، وهذا ليس لقلة الإناث من الجن، أو تمنع إناثهم عن الزنا، ولكنها تبقى في المقام الأول محاولة من الشيطان لتنجيس المعشوق، وسلخه من دينه تقربًا لإبليس اللعين، في مقابل الحصول على المدد وتأثير قوة المعصية في السحر، وذلك بالزنا وأداء طقوس (الدعارة المقدسة)، وغالبًا ما يكون سبب (مس العشق) حقارة الجن العاشق، ومحاولة استعراضية منه رفعًا لشأنه بين أقرانه، وذلك من صفات عموم الجن الماس أنه حقير، خاصة إذا نطق وتكلم على الجسد جزمنا بضعفه.
لذلك يجب أن نفهم الفاحشة على حقيقتها، فالفاحشة في واقع الأمر من زمرة طقوس عبادة الشيطان، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ، إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) [يس: 169]، فالفاحشة اقترنت في الآية بعبادة الشيطان، أي بطاعة أوامره، ومنها الفاحشة بجميع صورها المختلفة، فقوة السحرة والشياطين المستمدة من إبليس تزداد بممارسة الفاحشة تعبدًا للشيطان، والتي تنال من رصيد عفة المريض وطهارته، لتفسد فطرته وينتقص دينه، وهذا على خلاف أن المسلم يتزوج على سنة الله ورسوله استكمالاً لنصف دينه تعبدًا لله عز وجل.

عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا تزوج العبد فقد استكمل نصف الدين، فليتق الله في النصف الباقي)،(حسـنه الألباني) انظر حديث رقم (430) في صحيح الجامع )

وذلك يتم بكل ما فيه معصية للرحمن ومخالفًا للفطرة السليمة، قال تعالى: (لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لاََتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا ، وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا ، يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا) [النساء: 118: 120].

فإذا كان علو الرجل المرأة أثناء الجماع من مظاهر قوامة الرجل، فالشياطين يعاشرون بأن تعلو المرأة الرجل، وهذا ملاحظ من شكوى كثير من المرضى، وإن كان إتيان النساء في محاشهن محرمًا وهو من جنس فعل قوم لوط، فهو من أكثر أوضاع الشياطين المحبة لديهم في المعاشرة، لذلك نجد أن المصاب بمس العشق يرى امرأة تعلوه وقد استدبرته بظهرها خشية أن يرى قبح وجهها، وقد يفعل أو يفعل به فعل قوم لوط وهو لا يدري، وقد يتم قصرًا في بعض الحالات، فالشياطين لا يستسيغون الزواج بجميع مظاهره كعلاقة شرعية لتفريغ الشهوة بين الرجل والمرأة، لذلك لا صفة لدور الرجل في هذه العلاقة الآثمة، لأن الأب الحقيقي مجهول الهوية، خاصة إذا تعدد من زنوا بالأم، فينسب ابن الزنى لأمه، لذلك يشترط السحرة معرفة اسم أم المسحور لأجله واسم المسحور له، فلا شغف لديهم باسم الأب، وهذا مدون في البرديات والمخطوطات السحرية المنتشرة في المتاحف العالمية، فيدون في أمر التكليف دائمًا (فلان ابن فلانة)، أي يجب أن يقر المسحور لأجله بأنه ابن زنى حتى يتم له مطلبه ومراده، لذلك فعالم الشياطين لا يعرفون لهم اسمًا ويجهلون أسماء آباءهم، فمن الخطأ أن تسأل شيطانًا ما اسمك؟ أو ما اسم أبيك؟ فهذا لا أصل له في عالم الشياطين، ومدعاة لتعجبهم ومثارًا لسخريتهم، لأنه نشأ متشردًا بلا اسم أو ملة أو هوية، فتتخلص أمه منه في طريق الشيطنة وتتبرأ منه قربة لإبليس.

وهذا النوع من المس قد يسبب متعة شخصية للممسوس في بعض الأحيان، فتكون هذه المتعة واللذة داعيًا للسكوت على ما يتعرض له ممارسات فاحشة، إلى أن تتطور هذه العلاقة، فإذا اكتشف الشيطان رضى معشوقه الكامل بالفاحشة، انقلب العاشق على معشوقه بالأذى، وعندها ينتفض المعشوق من غفلته ويبدأ في البحث عن علاج لما ألم به، وعمومًا فهذا الباب بأكمله يناقش مس العشق من جميع الأوجه.

أهداف الشيطان من مس العشق:
للشيطان أهداف كثيرة من إحداثه المشكلات الجنسية، وتنحصر جميعها فيما اصطلح عليه (مس العشق) على وجه الخصوص، وهذه الأهداف ليست أكثر من وسائل يتقرب بها الشيطان العاشق إلى إبليس عليه اللعنة، وبناء عليه فالفاحشة تعد من أقوى مصادر مدد الشيطان على الجسد، والفاحشة هي أول ما يجب علاجه والتعامل معه والاحتياط منه عند علاج جميع أنواع حالات المس والسحر، وإذا عرفنا هذه الأهداف أمكن لنا الاحتياط لأنفسنا، والشيطان له أسباب عديدة نوجزها فنقول:

أولاً: تعطيل الزواج، فدور الشيطان في المتاعب الجنسية يبدأ مبكرًا قبل الزواج، وذلك بمنع تحقيق المعاشرة الجنسية في وضعها الشرعي بتعطيل الزواج، أي إماتة السنة الربانية، وتحريك الزنى، أي إحياء السنة الشيطانية، فأحجامنا عن تزويج الشباب لعلة فقره، أفضى بنا إلى الحرمان من فضل الله تعالى، فأصيب جل شبابنا وفتياتنا بالعنوسة، وزاد عدد الأرامل والمطلقات، والسبب تعلقنا بسبل الشيطان، فحرمنا من سنة الزواج، بين نطفة مهدرة ورحم معطلة، والتهبت فروجنا بالسعار الجنسي.

ثانيًا: التفريق بين الزوجين، فهو من أكثر أسباب الطلاق شيوعًا، وذلك بتعطيل الإحساس بلذة المعاشرة، فيتحكم الشيطان في سرعة القذف وقوة الانتصاب، لتفقد العلاقة الزوجية أهم مميزاتها، وإذا تم هذا في عدم وجود مس أو سحر فهو من باب حسد الشيطان وتمني زوال هذه النعمة عن الزوجين، وهذا من أحد أهم وسائل الشيطان في تحقيق هدفه وهو التفريق بين الزوجين، فقد صح عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، يجيء أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا، فيقول: ما صنعت شيئا، قال: ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته، قال: فيدنيه منه ويقول: نعم أنت)، قال: الأعمش أراه قال: (فيلتزمه).( )

ثالثًا: حرمان الزوجين من ثواب المعاشرة، وذلك بتنفيرهم من الجماع، لما صح عن أبي ذر* أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أوليس قد جعل الله لكم ما تصدقون به؟ إن بكل تسبيحة صدقة وبكل تكبيرة صدقة، وبكل تحميدة صدقة، وبكل تهليلة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة و نهى عن المنكر صدقة، وفي بضع أحدكم صدقة)، قالوا:* يا رسول الله أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال:* (أرأيتم لو وضعها في الحرام، أليس كان يكون عليه وزر؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال يكون له أجر).( صححه الألباني*)* انظر حديث رقم: (2588) في صحيح الجامع)

رابعًا: الحيلولة دون إنجاب الذرية، التسلط بالعقم بالمس أو السحر، وهدف الشيطان من هذا منع تكاثر الأمة الإسلامية، هذا إن فشل الشيطان في تعطيل الزواج فليس أقل من أن يصيبها بالعقم، أملاً أن لا يتباهى بها النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة، فعن معقل بن يسار أن رجلا ذكر للنبي صلى الله عليه وسلم أنه أصاب امرأة ذات جمال ومنصب غير أنها لا تلد فنهاه عنها، ثم عاد فنهاه عنها وقال: (تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم). ( )

خامسًا: التسلط على الذرية، هذا إن عجز الشيطان عن إفساد العلاقة الزوجية بالطلاق لأن الله تعالى قدر استمرارها، فيشاركهم في أموالهم وأولادهم قال تعالى: (وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ) [الإسراء: 65]، وهذا علاجه بسيط جدًا بالتسمية قبل الجماع، عن ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أما إن أحدكم إذا أتى أهله وقال: بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان، وجنب الشيطان ما رزقتنا، فرزقا ولدا لم يضره الشيطان).( )

فالدعاء شمل تجنب الشيطان للزوجين أثناء المعاشرة، وتجنبه ثمرة هذا الجماع، إما إذا كان الجن موكلاً بسحر الهدف منه هو إجهاض عملية الجماع، وهنا لا بد من علاج المس والسحر أولاً، فرغم أن المصابين بالسحر يرددون هذا الدعاء عند كل لقاء، إلا أنه لم يمنع الشيطان من تنفيذ ما قدره الله من ابتلاء لعبده لقوله تعالى: (وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ) [البقرة: 102]، وهنا تأتي أهمية العلاج من المس والسحر، فقد يحدث تدخل من الشيطان في حالة المس ،فقد يصنع الشيطان سحرًا بنفسه للزوجين، وهذا أمر آخر بحاجة لخبرة المعالج وعمق دراسته لحياة الجن والشياطين، بعيدًا عن السطحية في فهم النصوص، وأخذ الأدلة الشرعية بربطها بعضها ببعض، للحصول على الاستنباطات التي تساعد في فهم الحالة واكتشاف سبيل علاجها.

سادسًا: فتح باب الزنى والحض على مفاسد الأخلاق، والتجارب الآثمة، والممارسات الشاذة والمحرمة، للتعويض وكمتنفس عن طول فترة العنس وحرمانها، والزواج المصحوب بالفشل وخيبة الأمل، والذي لم يعد يحقق متعة ولا راحة بال للمتزوجين، ليس لأن الزواج نظام أسري فاشل، ولكن لأن الزواج صار قائمًا على المظهرية والبذخ والبدع والتعقيدات، وليس لغرض الإعفاف وإقامة شرعة الله، لأن الاكتفاء بالفاحشة بجميع صورها كالزنا والسحاق وفعل قوم لوط، أو إدمان العادة السرية كل ذلك زهد الشباب والشابات في قبول الزواج بالمسنون من المتيسر والمتاح، وهذا منحهم جرعة كبيرة من الصبر على الرهبنة الجبرية، أي أن الزواج في أيامنا هذه مبني على غير نهج الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه، إن لا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض)*،( ) فقد أمر بتزويج ذو الدين والخلق مجتمعين، وذلك بمد يد العون له والصبر عليه حتى يقوى عوده، وليس بإقصاءه ونبذه لقصر ذات اليد، لقوله تعالى: (وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ، وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ) [النور: 32: 33].

ولكن للأسف أننا نحن الذين استسلمنا بضعفنا وفتحنا الباب للشيطان، فأنا أعلم من مرضاي ومريضاتي من كان يقاتل عدو الله في منامه، فلا يصل إلى بغيته، ومنهم من كانت تأتيه الشيطانة ترتعد فرقا أن تمارس معه الافحشة رغما أنها موكلة بها.

كان رجل بلغ الستين من عمره، وقد قضى مافات من عمره في الفاحشة والعياذ بالله تعالى، كل أنواع الفاحشة لم يترك شيء لم يفعله على حد قوله، حتى خرب بيته وتدمرت اسرته، وصار طريح الفراش، طلب مني هذا الرجل عبر الهاتف علاجه، فما هي قصته التي رواها لي، قال:

أنه عاش حيات بالطول والعرض فاحشة وفجور، وفجاة أصابه الضعف والعجز فصار عنينا، فقرر التوبة، واي توبة هذه؟ فجاءه الابتلاء، ظهرت له شيطانة في صورة فاتنة، فظنها حسب زعمه أنها من الحور العين، أرسلها الله له مكافئة على توبته!!!!! وبدأت هذه الشيطانة في ممارسة الفاحشة، حتى هجر زوجته تماما، فكانت تعود إليه فحولته مع هذه الشيطانة فقط، أما مع زوجته فلا، يذكر لي الرجل أنه كان يستمر في معاشرة هذه الشيطانة قرابة الخمس ساعات!!!!! قوة خارقة رغم أنه صار عنين، إلى جائته الكرامات والمعجزات ليتحول من زان عربيد إلى رجل اسطورة، فماذا حدث؟

بدات الشيطانة توحي له أن يصلي العشاء في البيت وبسورة (يس)، وطبعا هو لا يحفظ السورة، فما كان منه إلا أن حمل المصحف وبدأ في أداء فريضة العشاء أربعين يوما بسورة (يس)، فماذا كانت النتيجة، بدأت تظهر له الكرامات الشيطانية، وبدات بأن تعاشره الشيطانة أثناء الصلاة، وبالتدريج بدأت الشياطين يفعلوا به فعل قوم لوط عليهم لعائن الله، وهنا تنبه الرجل إلى حقيقة الفخ المنصوب، وبدأ يصرخ طلبا للعلاج، لأنه اكتشف الحقيقة ولكن متى؟ عندما جرحت كرامته، فكان يصرخ عبر الهاتف من شدة ما كان يجده من ألم مبرح من هول ما فعلوه به.

فالعفيف الطاهر لا سبيل للشيطان عليه، والخبيث الماجن حدث ولا حرج عن سبيل الشيطان وتسلطه عليه.

rain_bar

سلامة عذرية الفتيات من اعتداء الجن

 
سلامة عذرية الفتيات من اعتداء الجن

 

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

 

وأطمئن فتياتنا المسلمات على سلامة عذريتهن وأرحامهن تمامًا من جراء اعتداء الجن عليهن، بدليل عدم نزول دماء غشاء البكارة، وما تجده الفتاة من سائل شفاف لزج في أثر اعتداء الجن عليها هو ما تفرزه الغدد المهبلية من سائل بسبب إثارة الجن لشهوتها ويسمى (القذي).

القذي: (قذت الأنثى تقذي إذا أرادت الفحل فألقت من مائها، يقال كل فحل يمذي، وكل أنثى تقذ). (لسان العرب) ـ مصدر سابق. صفحة (15/173). وليس كما تظنه أغلب الفتيات أنه السائل المنوي للجن، وما يحدث أمر طبيعي جدًا يصاحب الشهوة ويسبق الجماع، ونتيجة طبيعية للأحلام الشيطانية، ولا قلق من هذا الاعتداء على سلامة غشاء البكارة مطلقًا، فعدوان الجن لا يربو عن كونه حلم من الشيطان يتكرر عند كل الأشخاص الطبيعيين، ولا ينتج عنه ذرية أو ولد، ومن يدعي خلاف ذلك فمن يقبل الدياثة على نفسه فلا يفرضها على الآخرين.

نصيحة: تنبهي أختي أعزك الله إلى أن الجن قد يخدعك في أحلامك ليتقوى ويتأخر شفاؤك، فقد يأتي أحيانا في صورة أحد محارمك أو أقربائك أو الأصدقاء المقربين، فيقبلك أو يداعبك بمداعبات أبوية عفيفة، ثم تتطور إلى مداعبات جنسية فاحشة، لينقلب شكله تدريجيًا أو مرة واحدة، ليبدأ في عدوانه السافر سواء يقظة أو منامًا، وقد يظهر في صورة طيف أو شبح أسود بلا وجه أو بلا ملامح، فلا تنخدعي، ولتحذري من استدراج الشيطان لك، ونفس النصيحة تسري على الذكور أيضًا.

نصيحة: رغم أنك نائمة فيما يبدو لك، ولكن في الواقع هذا الاعتداء يتم دائمًا إما يقظة أو في حالة غيبوبة بين النوم واليقظة، وعندها تكوني متنبهة تمامًا لكل ما يحدث، مالكة لزمام نفسك، فإياك أن تستسلمي لإثارته لشهوتك، ولا تسمحي له بذلك مطلقًا، حتى لا يزداد قوة وجرأة، فلو قاومتيه يقظة أو منامًا ودفعتيه بعيدًا عنك بالضرب والاستعاذة لانصرف عنك كيده وأذاه، وما استطاع إليك سبيلاً، وإن (الآذان) أو (التكبير) أسرع في النتائج فسيفر الشيطان ويجري مسرعًا، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان وله ضراط حتى لا يسمع التأذين، فإذا قضي النداء أقبل، حتى إذا ثوب بالصلاة أدبر، حتى إذا قضى التثويب أقبل، حتى يخطر بين المرء ونفسه، يقول: اذكر كذا، اذكر كذا، لما لم يكن يذكر، حتى يظل الرجل لا يدري كم صلى. ونفس النصيحة تسري على الذكور، ودهان قطعة حفاض الدورة الشهرية بالمسك الإنجليزي ينفر الجن من ذلك، مع دهان الفرج بزيت الزيتون غير المقروء عليه، وبالنسبة للذكور يكفيهم دهان كيس الصفن (الخصيتين) بالمسك وزيت الزيتون غير المقروء عليه ، فهذا سينفر الجن من تكرار عدوانه.

نصيحة: إذا ظهر الجن لامرأة عيانًا بحيث تراه هي ومن حولها، أمكن له وطأها، ومعاشرتها معاشرة الأزواج، وأمكن له فض بكارتها إن كانت عذراء، لأنه خرج عن ناموس الجن وصار يحمل صفات الإنس، فأمكن له التأثير في المحسوسات، كنقل عرش ملكة سبأ، أو سرقة تمر الصدقة، أو كما انقضت الحية على الفتى حديث عهد بالعرس فقتلته، وعليه فهذه المعاشرة لا تتم إلا بكامل رغبة الفتاة وبحر إرادتها، ولا يمكن للجن أن يكرهها على شيء من ذلك، خاصة إذا علمنا أن الجن حين ظهوره للعيان يكون ضعيفًا جدًا، وحياته صارت عرضة للخطر، فلا يظهر للعيان إلا إذا ضمن أن هذه الفتاة كافرة بكل الملل والنحل، وأنها لن تذكر اسم الله، ولن تستعيذ بالله منه، وإلا هلك، وهذا يعني أنها صارت ساحرة ومن جملة عبدة الشيطان. والشواهد على ضعف الجن حين ظهوره كثيرة، فالشيطان عندما جاء يحثو من الطعام فأخذه أبو هريرة فقال له: لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: (دعني فإني محتاج وعلي عيال لا أعود)، فرحمه فخلى سبيله، فهذا يدل على أن الشيطان كان ضعيفًا حالة ظهوره للعيان، فلو كان قويًا لدفع أبا هريرة، ولفر منه خشية المثول بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم ، وكذلك فر الشيطان من كفار قريش لما بدأت المعركة، وقد ظهر لهم في صورة سراقة، قال تعالى: (فَلَمَّا تَرَاءتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لاَ تَرَوْنَ إِنِّيَ أَخَافُ اللّهَ وَاللّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ)[الأنفال: 48].

أما إذا رأته الفتاة وحدها، بحيث لا يراه المحيطين بها، فلا يمكن للجن فض بكارتها، لأنه لم يخرج بعد عن ناموس الجن إلى عالم الإنس، فرؤيتها له هي مجرد خيالات حقيقية وليست وهمًا، والخيال لا يحرك محسوسًا، إلا أنه يتأثر بالمحسوسات، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (..وأغلقوا الأبواب، واذكروا اسم الله، فإن الشيطان لا يفتح بابًا مغلقًا..)،( ) وكما خنق النبي صلى الله عليه وسلم الشيطان في حالة تخفيه عن بصر الصحابة فلم يره، حتى وجد صلى الله عليه وسلم برد لسان الشيطان على يده، وطالما أن الشيطان لا يستطيع أن يحرك بابًا ويفتحه، إذا فلن يملك الإيلاج إلا تخييلاً فقط، وبالتالي فالخيال لا يفض بكارة، وإن أمكن تلذذ الفتاة بمعاشرته، أو الرجل بمعاشرتها إن كانت جنية، والشعور بجميع مراحل المعاشرة، بحيث تقذف المرأة منيها، أو يقذف الرجل منيه، فهذا كله لا يربو عن كونه حلم من الشيطان وتخييل، ولا يفضي إلى فض بكارة الفتاة.

 

 

نقلا عن مصنفي (نصائح لعلاج الحائرين من فضائح السحر ومس الشياطين)

 

الشيطان والسائل المنوي Sperm

الشيطان والسائل المنوي   

  Sperm

الكاتب: بهاء الدين شلبي

كمقدمة للكلام عن مشكلات المرأة الجنسية المتعلقة بالمس والسحر وعلاقة هذا كله بالشيطان، لابد أن نتدرج في العلم على مراحل متعددة حتى نستطيع أن نستوعب أمورا كثيرة تعد مجهولة التفاصيل بالنسبة لنا، من المؤكد هناك أحاديث شريفة تناولت الاستحاضة وفصلت وأفاضت، لكن يبقى السؤال كيف يستفيد الشيطان من الجهاز التناسلي للمرأة؟ ولماذا المرأة تحديدا؟

في الحقيقة الإجابة على هذه الأسئلة مرهقة جدا، وتستغرق مني دراسة وبحث ليل نهار، بل قل مجهود على مدار سنوات عديدة، والأصعب من البحث هو تلخيص كل ما درسته ووصلت إليه في كلمات سهلة ميسورة توصل المعنى كاملا واضحا، وهذا جهد أشق من جهد البحث العلمي نفسه، قد أكد في البحث لكنني أرهق تماما في تلخيص وكتابة النتائج، لكن هذا كله يهون في سبيل كشف الحقيقة التي أبهمت أمام الأطباء، عسى أن يستوعبوا أن هناك شيئا خطيرا وهاما فاتهم.

الحيوانات المنوية مستهدفة من الشيطان

الحيوانات المنوية مستهدفة من الشيطان

استمر في القراءة

ظهور الجن ورؤية الإنس لهم

ظهور الجن ورؤية الإنس لهم
وتفسير الأطباء النفسيين له (بالهلاوس السمعية والبصرية)
في حديثنا عن صلة ظهور الجن ورؤيتهم بالطب والأمراض العضوية، سوف نتطرق لهذا الموضوع من جانبين هامين، فتوضيح هذا يشمل مسألتين، مسألة (الهلاوس السمعية والبصرية)، ومسألة إمكان وكيفية (إخفاء الجن بعض المواد الإنسية في جسم الإنسان) ومنها مواد قد تكون سامة وخطيرة، وبكل تأكيد فد لا تظهر في التحاليل المعملية وصور الأشعة، ولكن عند بطلان السحر تخرج هذه الأشياء، وتكون دهشتنا عظيمة عند رؤيتنا لها، وقد يتقيء المريض كمية هائلة من القيء تفوق كمية ما تناوله من طعام وشراب على مدار عدة أيام ربما لم يتناول خلالها شيء على الإطلاق، فمن أين جاءت هذه الكمية الهائلة من القيء؟ وأين كانت مختفية في معدة المريض؟ وهذا له تفسيره الذي سوف أتطرق له في حينه.وهذا هو الشاهد على خروج مركبات سحرية من جسم المريض، فعن ابن عباس أن امرأة جاءت بابن لها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله إن ابني هذا به جنون، وإنه يأخذه عند غدائنا وعشائنا فيفسد علينا، فمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم صدره ودعا، فثع ثعة قال عفان: فسألت أعرابيا فقال: بعضه على أثر بعض، وخرج من جوفه مثل الجرو الأسود وشفي.( )

بعض المخرجات السحرية من جوف المرضى (خيوط وشعر).

 

وإليكم شاهد عملي على هذا:
(السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. فكما عودناكم أن نقدم كل جديد وعجيب من ابحر الرقية الشرعية الواسعة ورحابها الطيبة نقدم لكم اليوم مأساة اخرى وكرب عظيم المَ بأسرة كبيرة تتكون من ام وخمسة من البنات دمرهن الاشرار من بني الانسان ومن بني الشيطان. هذة الاسرة كلها تعاني معاناة شديدة حيث ان اصغر البنات لا تتجاوز الثامنة والاخرى تبلغ من العمر الثالثة عشر والاخريات يعملن في مجال التعليم وهن كبار في السن. هذة الاسرة محافظة وفي بيت دين ولا نزكي احد منهن على الله. قد اصيبو بما تصاب به النفس البشرية حيث انه اذا بدأنا قراءة الرقية عليهن تصيح منهن من تصيح وتبكي من تبكي وتنصرع منهن من تنصرع وحتى الصغرى من بينهن كان يغمى عليها وأما الوسطى والتي تبلغ الثالثة عشر من العمر فقد كانت اشدهن عناء عند القراءة. وقد حصل انهن تعالجن عندنا لمدة ثلاثة ايام ثم سافرن الى المدينة التي يسكنوا فيها واعطيت لهن الخلطة العلاجية وغابوا تقريبا اسبوعين ورجعوا مرة اخرى لكن الذي حصل خلال فترة استخدام الخلطة شيء عجيب وقد لايصدقه العقل البشري. حيث ان الفتاة الصغرى خرج منها شعر وظافر واما الوسطى فقد خرج منها ما تقشعر له الابدان وتذرف له الدموع وهو مايبكي حقا. لقد خرج من فرجها واقول من فرجها وهي بنت بكر ولاتزال بكر حتى الان بعد خروج ماسأشرحه هنا. قد خرج منها اكياس من النايلون مربوطة بخيوط ومعقدة بعقد وخرج من فرجها حبل طويل مجدول مثل حدايل الشعر ومربط بخيوط وعقد في جميع اطرافه. طول هذا الحبل متر كامل وبعد اسبوع اخر من استخدام الخلطة التي استخدمها الاى الان خلال 15 عاما مايقارب ثلاثون الف شخص على مر هذة الاعوام حيث ان هذة الخلطة مأخوذة من كتاب الله ومن السنة النبوية المطهرة والتي لم تضر احد فعندما استمرت في استعمالها خرج منها اربعة من هذة الحبال الطويلة والقصير والتي اوضحها من خلال الصور المبينة في هذا الموضوع ومما يدل على ان هذة الاسرة منكوبة ومدمرة بسبب هؤلاء الذين لا يخافون الله ولا يتقونه. فما الجرم الذي اقترفوه كي يعاقبوا بهذا العقاب فأسأل الله بأسمائه الحسنى ان يشفيهم شفاء عاجل انه سميع مجيب وان يشفي كل مرضى المسلمين ويرد كيد الظالمين انه سميع مجيب).

هذا مع تحفظي على أن سر الشفاء أو خروج هذه الأشياء عائد إلى الخلطة التي ذكرها هذا المعالج، فهذا الكلام التبس فهمه على المعالج، حيث ثبت انه من الممكن خروج مثل هذه الأشياء بدون خلطته المذكورة هنا وذلك بمجرد بطلان السحر، والشاهد أن المعالج لم يكن يعرف بوجود هذه الأشياء في جوف المريضة، ولكنه وصف خلطته لأسباب أخرى لم يستهدف منها خروج المكونات السحرية.

 

الاكياس البلاستيكية المربوطة ويظهر بوضوح
على اليمين ورق القصدير (الالمنيوم) وهو معقود وملتف. هل للأطباء في
هذا العصر ان يفسروا كيف دخلت هذة الاشياء وخرجت ولا تزال البنت بكر

الحبل الاطول مع الحبل الاقصر
صورة مقربة للحبل القصير


الاكياس البلاستيكية المربوطة والحبال


صورة لتحديد طول الحبل وهو المتر


اطول الحبال التي خرجت ويبلغ طولها المتر وقد خرجت
اربعة منها بنفس الطول وبفترات مختلفة


صورة تقريبية لتحديد طول الحبل وهو المتر


الحبل ذو المائة سنتيمتر طولا


كل هذة الحبال والشعر والاكياس خرجت من جوف الفتاة وهي لاتزال بكر
فسبحان الله


حبل من القماش متوسط الحجم كان قد خرج من الفرج الفتاة البكر
وتتابعت خروج هذة الحبال بعد اكل الخلطة.

 

وهذا موضوع خطير جدا، قد لا يلتفت له الكثيرين ولكن يجب بيانه وتوضيحه، هذا لكشف مدى اتساع الهوة بين أهل الطب البشري العضوي، وعلم الطب البشري الروحي، فأنا أعلنها صراحة مدوية أن هذين النوعين من علوم الطب لا ينفصل أحدهما عن الآخر، وقد اضطررت كمعالج شرعي أن أتعلم شيئا من الطب البشري كجهد ذاتي، لكي أستعين به في علاج المرضى، وهذا أكسبني مساحة كبيرة من العلم والمعرفة النظرية والتطبيقية، رغم أن الطب البشري ليس مجالي في الأصل، ولكنني اضطررت مرغما للتطرق لهذا العلم رغم أنفي، لأنني اكتشفت يقينا أن الجن لهم تأثيرهم العضوي في جسم الإنسان، ولهم تداخل في وظائف أعضاء جسم الإنسان، ليس تداخلا من الناحية النفسية فقط، ولكن من الناحية العضوية أيضا.

فكما سبق وبينا أن الجن له قدرة على نقل أشياء من مكانها إلى مكان آخر، وكذلك للجن القدرة على إخفاء بعض الأشياء، على سبيل المثال قام الساحر (ديفيد كوبر فيلد) بإخفاء تمثال الحرية، وهذا شاهده الجميع على شاشات التلفاز، وكذلك للجن القدرة على إخفاء المكونات السحرية داخل معدة الإنسان، وهذا يتم بواسطة (سحر إخفاء)، فبعد أن يتناول المريض السحر، ويستقر في جوفه من المفترض أن المعدة تقوم بامتصاص هذه المادة السحرة، أو يخرج مع الفضلات، ولكن الذي يحدث أن الجن يحتفظ بهذه المكونات ضد الامتصاص أو الخروج مع الفضلات، وعند الرقية يبطل سحر الإخفاء وتخرج المواد والمركبات السحرية تلقائيا.

تعليق على الجزئية الأخيرة: 

ما رأيناه من صور لبعض المكونات السحرية، يشعرنا لأول وهلة وكأن جسم المريض قد تحول إلى صندوق لجمع القمامة والنفايات، هذه حقيقة لا نملك إخفائها، ولا يصح أن نتغافل عنها، لأن الأصل في الشياطين هو اجتماعها على الحشوش والمزابل، فعن زيد بن أرقم عن رسول الله صلى اللهم عليه وسلم قال: (إن هذه الحشوش محتضرة فإذا أتى أحدكم الخلاء فليقل أعوذ بالله من الخبث والخبائث).وعلى هذا فهناك مصدران رئيسيان لتجميع الجن للنفايات إلى داخل جسم الإنسان:

مصدر خارجي:
وهو ما يقدمه الساحر للمسحور له من مواد سحرية،سواء ما يبثه الساحر في طعام وشراب المسحور له، أو ما يوكل الساحر الجن به من مواد سحرية يدخلها الجن إلى داخل جسم المريض.

حيث يقوم الساحر بتكوين تركيبته السحرية من دماء الحيض أو المني أو تراب المقابر أو مسحوق العظام البشرية والحيوانية وبعض الأعشاب الضرة، هذا بخلاف وضع بعض المواد المستقدمة من عالم الجن والتي لها خواص في عالمهم، ويحضرها له الجن، وهذه المواد لها قوتها في سيطرة الجن على الجسد، وتعد مواد سامة في نفس الوقت، أشدها خطورة الزئبق الأحمر والأزرق، وهنا يقدم التمر فائدته في تعطيل هذه الأسحار، فليست كل الأسحار موجودة داخل جسم الإنسان، ولكن كل الأسحار الداخلية والخارجية مرتبطة بالمركبات السحرية داخل جسم الإنسان، وهي ما تؤثر فيها تناول سبع حبات من العجوة.

وهناك جزء من السحر قد يضعه الساحر خارج جسم الإنسان، فيدفنه في بئر أو مقبرة، أو يعلقه في شجرة أو يسقطه في قاع البحر، لكن لا بد وأن يكون هذا السحر مرتبط بأسحار الجن الدخالية والمتجمعة في الدم على وجه الخصوص.

مصدر داخلي:
وهو الأهم، حيث يقوم الجن بتجميع الأخلاط الرديئة داخل دم الإنسان، ويسيطر على مشتقات الدم بوجه عام، ثم يقوم بصنع تركيبة سحرية خاصة به كجن داخل جسم الإنسان.

حيث يقوم الجن بتعطيل الجهاز الليمفاوي عن تصريف الأخلاط الرديئة من الدم، وهذا في مواضع محددة من جسم الإنسان، خاصة عند المفاصل والغضاريف، والتي تشكل بوابات داخل الجسم تفصل بين كل عضو والآخر، مع ملاحظة أن مرض السرطان من أهم أسبابه الرئيسية تعطل الجهاز الليمفاوي والذي هو هدف رئيسي من أهداف الشيطان داخل الجسم، وهذا سر من أخطر أسرار المس والسحر، والذي يتسبب في حدوث وفيات مسرطنة بكم رهيب على مستوى العالم.


الجهاز الليمفاوي المسؤول عن تصريف الاخرط الرديئة ونفايات الجسم إلى خارجه

 

كانت امرأة تعالج من دولة الكويت الشقيقة و كانت تعاني من آلام في المعدة والآم في المثانة لدرجة أنها كان يغمى عليها . وقد ذهبت الى كثير من الأطباء والمستشفيات وأجمع الجميع على أنها ليس فيها شيء بل كانوا يقولون أنها سليمة . و بعد القراءة عليها اتضح انها تعاني من مشاكل كثيرة مما تصاب به النفس البشرية و كانت تصرع صرعا شديدا، وبعد علاجهافاذا بها يخرج منها مع الخروج هذه الحصوات الصخرية الموضحة في الصورة المرفقة 

.وعندما يرى الانسان مثل هذه الحصوات تخرج من جوف الانسان ما يملك الا أن يقول سبحان الله ! كيف كانت ..وأين كانت ..وهل الأطباء لم يروا هذه الأحجار في جوف هذه المريضة ؟ وبماذا نفسر ذلك ؟ وصدق الله القائل ( وفوق كل ذي علم عليم ) .

منقول

 
الدموعصورة للطفلة مها وفي الأطار الحجارة التي كانت تخرج من عينها

انتشرت في الاونة الأخيرة في وسائل الاعلام و بعض الصحف والمجلات في الوطن العربي حكاية عن الطفلة مها التي تذرف دموعها حجارة بدلا من الدموع لتضع بين ايدي المشاهد اغرب حالة يصفها الطب الحديث .حيث ان هذة الحالة عرضت في بعض القنوات الفضائية مثل قناة العربية وكذا مجموعة كبيرة من الصحف العربية والمجلات والكل يجمع ان هذة حالة غريبة جدا. وقد تابعوا حالة الطفلة في المستشفيات المتخصصة والتي اوردت تقارير تصف حالة الطفلة “بالنادرة” والتي شاهدوا فيها الطفلة “مها” تخرج حجارة من عيونها كل فترات متقطعة وقد عجز الطب الحديث عن علاج او وصف هذة الحالة بشكل دقيق وهذة من مشيئة الخالق سبحانه وتعالى ان يظهر للعيان معجزاتة في خلقه ومعجزة هذا القران العظيم وانه شفاء للمؤمنين.

وقد حاول والد الطفلة ان يجد العلاج لأبنته في اغلب المستشفيات المتخصصه ولكن شاء الله ان يحضر الأب هذة البنت الى دار الرقية الشرعية لدى الشيخ منير عرب والتي منّ الله عليها بالشفاء من هذة الحالة الغريبة وبسرعة فائقة جدا تعجب منها اهل البنت والاطباء في المستشفى.

نود ان نعرض هذة الحالة في موقعنا كي يتيقن من لديه شك في ان القرآن يشفي بأذن الله وان العلاج بالرقية الشرعية هو اسلوب شرعي وذو تأثير بالغ على الحالات التي قد يعجز الطب الحديث عن علاجها او حتى تفسيرها فسبحان الله رب العالمين.

لاحظ هنا حجم هذة الحجارة في راحة اليد والعدد الكبير
الذي خرج من عين الطفلة . وفي الاطار صورة الطفلة مها
مجموعة من الاحجار التي خرجت من عيون الطفلة مها وقد تباينت الوانها حيث وصفها الاطباء انها تجمعات للكلس في العين.

ولكن اظهر الله ان الرقية الشرعية بكلام الله ودعاء رسول الله قد بينت ان هذة من اعمال الجن وقد شفى الله الطفلة بمنه و كرمه.


من الصعب جدا تكون كل هذة الحجارة هي ترسبات كلسية تتراكم كل بضعة ايام في عين الطفلة.
والعجيب انه لا يوجد جروح او دم او الم يصحب خروج هذة الأحجار


صورة توضح حجم الأحجار بالمقارنة مع القلم

منقول

 

 
قد تكلمت فيما سبق عن ظهور الجن للعيان، وبينت إمكان هذا بالأدلة الشرعية، إلا أنه انتشرت في الآونة الأخيرة عبر شبكة الانترنت صورة زعموا أنها لعفريت من الجن.حيث قالو انه في دولة الامارات العربيه المتحده وفي احد الامارات انه يوجد كهف وفيه ويسكنونه جن وسمع وشباب في هذه القصه وذهبوا ليلا والتقط احد الشباب هذه الصوره وبعدها مات بنفس الوقت وابلغت قوات الامن ووجدوا الشاب والكاميرا وحمضو الفيلم وظهرت هذه الصوره

وبالبحث بعد جهد وجدت هذا الموقع يكشف أصل وحقيقة هذه الصورة، وأنها خدعة لمجسم مبتكر من فنان مبدع.

http://www.yenisafak.com/arsiv/2004/…/24/tarih.html