الشيطان والعلاقة الزوجية


36524_45028000555

الشيطان والعلاقة الزوجية

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

     الجماع وما فيه من نعم: في حقيقة الأمر؛ الجماع فيه أرزاق كثيرة لكلا الزوجين، ونعما لا حصر لها، والشيطان بطبيعة الحال يدرك ما لا ندركه من تلك النعم، لذلك فهي محسودة من الشيطان، ويحرص على إفسادها علينا، فلا يكون لنا حظ فيها. انظر إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لو أنَّ أحدَكم إذا أراد أن يأتيَ أهلَه فقال: باسمِ اللهِ: اللهمَّ جنِّبْنا الشيطانَ، وجَنِّبِ الشيطانَ ما رزقتنا، فإنَّهُ إن يُقدَّرُ بينهما ولدٌ في ذلك، لم يضرَّه شيطانٌ أبدًا). () ستجد أن قوله (وجَنِّبِ الشيطانَ ما رزقتنا) لا يقف عند حد ما رزقهما من ولد، لأن قوله (فإنَّهُ إن يُقدَّرُ بينهما ولدٌ في ذلك)، قائم على احتمال أن يقدر بينهما ولد، فإن لم يقدر الولد كأن يكون أحد الزوجين عقيم، إذن فالولد ليس الرزق الوحيد جراء الجماع. ففي الحديث أنَّ رِفاعَةَ القُرَظِيَّ طلَّق امرأتَه فبَتَّ طلاقَها، فتزوَّجَها بعدَه عبدُ الرحمنِ بنُ الزُّبَيرِ، فجاءتِ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقالتْ: يا رسولَ اللهِ، إنها كانتْ عِندَ رِفاعَةَ فطلَّقها آخرَ ثلاثَ تطليقاتٍ، فتزوَّجها بعدَه عبدُ الرحمنِ بنُ الزُّبَير، وإنَّه واللهِ ما معَه يا رسولَ اللهِ إلا مثلُ هذه الهُدبَةِ، لهُدبَةٍ أخذَتْها من جِلبابِها، قال: وأبو بكرٍ جالسٌ عِندَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وابنُ سعيدِ بنِ العاصِ جالسٌ ببابِ الحُجرةِ ليُؤذَنَ له، فطَفِقَ خالدٌ يُنادي أبا بكرٍ: يا أبا بكرٍ، ألا تَزجُرُ هذه عمَّا تَجهَرُ به عِندَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وما يَزيدُ رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على التَبَسُّمِ، ثم قال: (لعلكِ تُريدينَ أن تَرجِعي إلى رِفاعَةَ، لا، حتى تَذوقي عُسَيلَتَهُ ويَذوقَ عُسَيلَتَكِ). () فقول الصحابية: “وإنَّه واللهِ ما معَه يا رسولَ اللهِ إلا مثلُ هذه الهُدبَةِ، لهُدبَةٍ أخذَتْها من جِلبابِها..” والهدابة طرف الثوب، كما في لسان العرب: “أَرادت مَتاعَه، وأَنه رِخْوٌ مثل طَرَفِ الثَّوبِ، لا يُغْني عنها شيئاً”. () وهذا كناية عن الارتخاء وضعف الانتصاب عند زوجها، مما يعني عجزه عن إتيانها، وحرمانها من حقها في المتعة.

     أي خلل في القدرة الجنسية يفسد أداءها، ويفقد الجماع متعته، ويصاب كلا الطرفين بالحرمان من الإحساس باللذة، وهذه اللذة ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ (عسيلة)، ففي الحديث أنَّ الغُمَيْصاءَ، أوِ الرُّمَيْصاءَ أتَتِ النَّبيَّ صلَّى اللَّه علَيهِ وعلَى آلِهِ وسلَّمَ تَشتَكي زَوجَها أنَّهُ لا يصلُ إلَيها، فلَم يلبَث أن جاءَ زوجُها، فقالَ: يا رسولَ اللَّهِ، هيَ كاذِبةٌ وَهوَ يصِلُ إليها، ولَكِنَّها تريدُ أن ترجِعَ إلى زوجِها الأوَّلِ، فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّه عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ: (لَيسَ ذلِكَ حتَّى تذوقي عُسَيْلتَهُ). () وفي لسان العرب: “عني جِماعَها؛ لأَن الجِماع هو المُسْتَحْلى من المرأَة، شَبَّهَ لَذَّة الجماع بذَوْق العَسَل فاستعار لها ذَوْقاً؛ وقالوا لكُلِّ ما اسْتَحْلَوْا عَسَلٌ ومَعْسول، على أَنه يُسْتَحْلى اسْتِحْلاء العَسَل، وقيل في قوله: (حتى تَذُوقي عُسَيْلَته ويَذوق عُسَيْلَتَك)، إِنَّ العُسَيْلة ماء الرجل، والنُّطْفَةُ تُسَمَّى العُسَيْلة؛ وقال الأَزهري: العُسَيْلة في هذا الحديث كناية عن حَلاوة الجِماع الذي يكون بتغييب الحَشَفة في فرج المرأَة، ولا يكون ذَواقُ العُسَيْلَتَيْن معاً إِلا بالتغييب وإِن لم يُنْزِلا، ولذلك اشترط عُسَيْلَتهما. وأَنَّثَ العُسَيْلة لأَنه شَبَّهها بقِطْعة من العَسَل؛ قال ابن الأَثير: ومن صَغَّرَه مؤنثاً قال عُسَيْلة كَقُوَيْسة وشُمَيْسة، قال: وإِنما صَغَّرَه إِشارة إِلى القدر القليل الذي يحصل به الحِلُّ”. ()

     حتى العسيلة حرمها كثير من الأزواج، بسبب تسلط الشيطان، رغم كفاءة قدرات كلا الطرفين، إما بسرعة القذف، أو القذف المرتجع، أو فقدان الإحساس باللذة، وبالبحث خلف هذه الأعراض نكتشف دور الشيطان، وتدخله في أخص العلاقات الإنسانية. لذلك فإن قوله (اللهمَّ جنِّبْنا الشيطانَ) فعائد على الزوجين، أي جنبنا الشيطان في لقاءنا هذا، إذن فالشيطان ينشط أثناء الجماع، بهدف حرمانهما من أرزاق أخرى خلاف الذرية، مثل القوة في المعاشرة، والاستمتاع الجنسي. فقوة الانتصاب، وقوة العضلات المهبلية العاصرة، وما يشعران به من لذة ومتعة، وما يجدانه من اعتدال المزاج بعدها، كل هذه نعم يستهدفها الشيطان بكيده ومكره، ليحرم الإنسان من الاستمتاع بها. تبين الدراسات الحديثة أن السائل المنوي يمكن أن يزيل أعراض الاكتئاب، فيعدل من مزاج المرأة تماما، فالأدلة تظهر أن المهبل يمكنه امتصاص العديد من مكونات السائل المنوي، لتسري في مجرى الدم في غضون ساعات قليلة من المعاشرة. والدليل على امتصاص المهبل لماء الرجل، وانتشاره في جسدها من خلال عروقها، حتى يصل إلى أعصابها، قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أراد الله جل اسمه أن يخلق النسمة، فجامع الرجل المرأة، طار ماؤه في كل عرق وعصب منها، فإذا كان اليوم السابع أحضر الله له كل عرق بينه وبين آدم). ثم قرأ (فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ) [الانفطار: 8]. ()

     في مقال بعنوان “An ode to the many evolved virtues of human semen” نشرته Scientific American بتاريخ 22 سبتمبر 2010، تناول دراسة علمية للتحقيق فيما إذا كان السائل المنوي له تأثيرات مضادة للاكتئاب، وفقا لمقياس بيك للإكتئاب the Beck Depression Inventory، وهو مقياس أعراض الاكتئاب السريرية الأكثر شيوعا كتب جيسي بيرنج Jesse Bering: “نشرت الاستنتاجات الأكثر أهمية لهذه الدراسة سنة 2002 مع ضجة ضئيلة نسبيا في “أرشيف السلوك الجنسي the Archives of Sexual Behavior “، كانت هذه؛ حتى فيما بعد ضبط المعاشرة الجنسية المتكررة، النسوة اللواتي خضن في الجنس ولم يستخدمن الواقي الذكري “مطلقا” ظهر أن أعراض الاكتئاب لديهن أقل بكثير من اللواتي فعلن ذلك “عادة” أو “دائما” باستخدام الواقي الذكري. الأهم من ذلك؛ أن النسوة الناشطات جنسيا اللاتي بلا واقي ذكري في المعتاد، اتضح أيضا أن أعراض الاكتئاب أقل لديهن مما جرى لأولئك اللواتي امتنعن عن ممارسة الجنس تماما. على النقيض من ذلك؛ النسوة الناشطات جنسيا، حتى اللواتي كن داعرات حقيقيات، اللواتي استخدمن الواقي الذكري كنَّ مكتئبات تماما كما اللواتي مارسن العفاف تماما”. (المصدر)

     علاقة الشيطان بالمال والبنون: بما أن الشيطان يجري مجرى الدم، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ الشيطانَ يَجري من ابنِ آدمَ مجرى الدَّمِ، فضَيِّقوا مجارِيه بالجوعِ والصَّومِ). () فإن الشيطان يجري ويتنقل داخل المجاري والأوعية الدموية، المنتشرة في جميع أنحاء جسم الإنسان، إذن فله نشاط مؤثر في التروية الدموية. وهذا يؤكد أن للشيطان القدرة على التحكم في الوظائف العضوية للإنسان، من خلال العبث في مركبات الدم، إما بإفساد بعض مكوناته، أو إعادة تركيب تلك المكونات، فيعمل منها ما سميته (مركبات سحرية عضوية)، مما يؤثر في لزوجة الدم، ويعيق سريانه وتدفقه، وقد لا تصل مكوناته بنسب كافية إلى أعضاء الجسم، فتفقد تلك الأعضاء تغذيتها، لتعمل بأقل من كامل كفائتها، فيظهر فيها الخلل والعلل والأمراض. فطالما أن العلاقة الجنسية تعتمد على التقاء جسدين، فللشيطان القدرة على التحكم في قدرات الإنسان الجنسية، من خلال العبث في الدورة الدموية، وبهذه الطريقة يتدخل الشيطان في إفساد العلاقة الجنسية.

     بمثل هذه الحيل الشيطانية يتم نوع من المشاركة بين الشيطان والإنسان في الأولاد، لأن الشيطان في هذه الحالة كان له نصيب في هذا الولد، والذي تم الحمل به بواسطة الشيطان، قال تعالى: (وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ) [الإسراء: 64]. كذلك الشيطان يشارك الإنس في أموالهم إن كانت من حرام، ولا يشترط أن يكون الحرام بشكل مباشر، فللشيطان تفانين وألاعيب يستطيع من خلالها تمرير الحرام إلينا ونحن عن كيده غافلون، وهذا من أسباب انتفاء بركة المال في زماننا، فعز وجود من يأكل من حلال إلا من رحم ربي، والكل يخدع نفسه ويزعم كذبا أن ماله حلال. فهناك علاقة وثيقة بين المال والبنون، فلكي تتزوج وتعف نفسك عن الحرام، فأنت بحاجة إلى المال، وإن تزوجت فأنجبت ذرية، فحتما أنت ملزم بتوفير المال لكي تنفق عليهم، فإن ضيق عليك باب الحلال، وقعت في المحظور، فأطعمت أهلك وأولادك من الحرام، وهنا تسقط كل الحصانة، ويبدأ تسلط الشيطان على النسل والذرية، فيشاركك الشيطان مالك وأولادك.

     الحقيقة أننا نعيش على الربا، فأوراق العملة التي نتداولها فيما بيننا، ما هي إلا مجرد وثيقة تثبت امتلاك حاملها لمقدار محدد من الذهب، والحقيقة أن حامل هذه الأوراق المالية لا يملك شيئا من هذا الذهب، إنما تملكه الجهة مصدرة العملة، فيرتفع سعر الذهب لتذهب عائداته إلى جهة الإصدار، بينما تهبط القيمة الشرائية للعملة، في حين ترتفع الأسعار في الأسواق. الأصل في العملة أن تكون قطعا من الذهب أو الفضة، وهذا كان إلى عهد قريب قبل انتشار المصارف الربوية، قال تعالى: (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ) [آل عمران: 14]. وقال تعالى: (وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ) [التوبة: 34]. أن يحمل صاحب المال وثيقة تثبت ما ليس حاضرا معه من الذهب، فيشتري سلعة بما ليس في حيازته من ذهب، ويبيع سلعة في مقابل ما ليس في حيازة غيره، فهذا ربا، بدليل أنه لن يقبل أي مصرف استبدال أوراق العملة بالذهب أو الفضة، لأنه سيخسر عائداته من حيازة الذهب، ولكن يمكن أن يبيعك ما تملك قيمته من الذهب، وشرط البيع حضور التجارة، فإن غابت السلعة أو ما يقابلها من ذهب فهي ربا، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ) [النساء: 29]. ولقد ذكرت في بحث بعنوان (خطوات على الجمر) علاقة الذهب بالعملات، فقلت: ولقد وضح المهندس محمد شريف مظلوم في كتابه (الذهب والدولار ولعبة الأسهم وعلاقتهما والصهيونية بانهيار العالم) الخطة الصهيونية للسيطرة علىاقتصاد العالم قائلا:

    “قضت الصهيونية على 95% من القيمة الشرائية والذهبية لعملات العالم بواسطة دولار ابتدعه أوائل القرن العشرين بنكفيدرل رسيرف أصحابه من اليهود الأشكنازيين، ومؤسسه بول ديربورج ويرأسه حالياً بنشالوم برنانكيه Ben Shalom Bernanke وأعطوه عام 1943 دعماً ذهبياً ليفوز بثقة المتعاملين به حول العالم وتعهدوا لحامله بإعطائه أونصة ذهبية مقابل كل 35 دولاراً وفق معاهدة تعهدتها حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وسميت بمعاهدة بريتونوودز. فاكتسب الدولار القديم بهذه المعاهدة الثقة العالمية التي خطط لها الصهاينة، لتكون هذه الثقة بعد ذلك الطعم الذي يصطادون به الذهب من بين أيدي حكومات وشعوب العالم بعد إلغاء المعاهدة المذكورة ليصبح للدولار رصيد من الوهم بدل الذهب بعد أن ربطوا شركات ومصانع الدول الصناعية الغنية بعقود تجارية وصناعية وزراعية ضخمة طويلة الأجل بمليارات المليارات من الدولارات ثم لتصبح هذه العقود الضخمة رصيداً للدولار الجديد بديلاً عن رصيده الذهبي”.

     ويضيف موضحا تفاصيل تلك المؤامرة قائلا: “الحرب الاقتصادية الصهيونية التي خطط لها الصهاينة قبل عام 1944 ونفذوها عام 1971 عندما نقضوا عهدهم مع الحكومة الأمريكية في دعمهم الذهبي للدولار وضغطوا عليها لتلغي معاهدة بريتون وودز، فكان لهم ما أرادوا، فارتفع ثمن غرام الذهب من دولار إلى 20 دولاراً ما بين عامي 2005/2006 وكان قبل 2005 = 10 دولارات وقبل 1971= دولاراً واحداً. وفي 15 آب 1971 أعلن الرئيس الأمريكي نيكسون إلغاء معاهدة بريتون وودز التي تربط الدولار بالذهب لتبدأ الحرب الاقتصادية الصهيونية على شعوب العالم بنهب الذهب بواسطة دولار تنهار قيمته يوماً بعد يوم وتنهار معه الكفاية المعاشية للفقراء”.

     ثم يسرد الكاتب تفاصيل المؤامرة الصهيونية فيقول: “لقد كانت هذه الرهانات، هي رأسمال الصهيونية في تنفيذ مخططاتها بنجاح، وكان لا بد من تحطيم معاهدة (بريتون وودز) قبل الصحوة الإسلامية المرتقبة، ويقظة المارد الإسلامي، لذا كان على الصهيونية العالمية أن تسرّع خطواتها ومغامراتها لإتمام الجريمة الاقتصادية بأسرع وقت ممكن. وليس أمام اللوبي الصهيوني إلا القوة والتهديد، بامتصاص الاحتياطي الذهبي للدولار من البنك المركزي الذي يملكه اليهود وليست الحكومة الأمريكية وكذلك، من الضغط واللعب في الانتخابات الأمريكية لإجبار الزعامات الأمريكية رغم أنفها على إلغاء معاهدة بريتون وودز. فعمد هذا اللوبي الصهيوني الخبيث عام 1970، إلى جماعات الضغط اليهودية في فرنسا ليقوموا بتحويل كل ما يملكه يهود فرنسا من ذهب وفرنكات فرنسية إلى دولارات أمريكية. فجمعوا مليارات من الدولارات المدعومة كلياً بالذهب وبمعاهدة بريتون وودز، وطلبوا من الحكومة الفرنسية الضغط على الحكومة الأمريكية، لتبديل هذه المليارات من الدولارات إلى ما يعادلها من الذهب، تطبيقاً للمعاهدة، وإعطاء يهود فرنسا أونصة ذهبية عن كل 35 دولاراً من هذه المليارات، أي سحب  28571428 أونصة ذهبية، أو حوالي 1000 طن من الذهب من الاحتياطي الذهبي للدولار، عن كل مليار دولار يبدلونه لأن: كل مليار دولار قديم = مليار غرام ذهب.

     وخضعت الحكومة الأمريكية لطلب فرنسا ويهود فرنسا، وانتقلت آلاف الأطنان من الذهب من الاحتياطي الذهبي للدولار إلى فرنسا، مقابل مليارات الدولارات التي دفعها يهود فرنسا، دون أية ضجة إعلامية، خوفاً من عدوى تبديل الدولارات الورقية بالذهب لجماعات يهودية أخرى، أو أغنياء من دول أخرى من غير اليهود، تقليداً لليهود، ( ممن قد تأتيهم الصحوة المبكرة، وقبل أن ترتفع أسعار الذهب 20 ضعفاً، والأصح قبل أن تنخفض أسعار الدولارات 20 ضعفاً، كما سيأتي بعد إلغاء معاهدة بريتون وودز)، فينهار الدولار الأمريكي، لأن مخزون احتياطه الذهبي، يمكن أن يغادر بعضه أو شطره الأكبر أمريكا إلى خارجها. وتبقى مليارات الدولارات في أمريكا دون احتياطي ذهبي لها، فينهار الاقتصاد الأمريكي، وتنهار معه أمريكا، وتتفكك ولاياتها إلى دويلات هزيلة متصارعة، (كما تفكك الاتحاد السوفيتي فيما بعد، إلى دول هزيلة نتيجة انهيار الروبل الروسي”. (المصدر)

     لم يكن من قبيل التشبيه المجازي أن يقرن الله تعالى بين أكل الربا والمس والشيطان في قوله: (الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ) [البقرة: 275]، وإنما هناك علاقة وثيقة تربط بين تخبط الشيطان، أي تلاعبه بعقل الممسوس وجسده، وبين أكل الربا، لذلك توعد الله تبارك وتعالى آكلي الربا بحرب منه فقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ) [البقرة: 178، 279]. فسلط الله على آكل الربا أشد خلقه عداوة لنا، وهو الشيطان، فإن لم يتسلط على جسده، تسلط على عقله فأضله السبيل، ويحسب من غفلته أنه من المهتدين. فمن غرته الحياة الدنيا وزينتها فقد غرر به الشيطان، لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلاَ تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلاَ يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ * إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ) [فاطر: 5، 6].

     والربا مال سحت فما نبت منه جسد فالنار أولى به، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كلُّ جَسَدٍ نبتَ مِنْ سُحْتٍ فالنارُ أولَى بِهِ). () لذلك فالنطفة التي نبتت من سحت فالنار أولى بها، ولن تنفعها التسمية عند الجماع، بل يتسلط عليها الشيطان الرجيم، فهو أولى بأهل الربا، وآكلي السحت، لأنهم معه من أصحاب السعير.فترى الأولاد تتلعب الشياطين بعقولهم، ويميلون مع أهواءهم حيث مالت بهم، فلا يستجيبون لموعظة، وفي عصيان دائم ورفض للنصح، وفشل وإخفاق في علاقتهم بربهم، وانصراف عن الطاعة، وانقطاع عن العبادة، حتى ما يأتون به من دينهم لا ينتفعون به، فلا تظهر عليهم نعمة الدين. فإن وجدت المس فابحث عن الربا أولا، ثم لا تلومن إلا نفسك، فلن تذوق للشفاء طعما حتى تترك الربا، وإن عالجك أتقى الناس وأبرهم لله تعالى، وأشدهم صلاحا، وأوسعهم علما، لأنك بأكلك الربا والسحت أوصدت الباب بينك وبين الله الشافي، وبارزته بالحرب والعداوة، حتى تتوب عن الربا تماما، إلا أن تكون مكرها، فنسأل الله الفرج القريب مما ابتلينا به من أكل الربا مرغمين.

    مشاركة الشيطان في الجماع: في واقع الأمر؛ لا أحد من البشر يطلع على العلاقة الحميمية بين الزوجين، لكن الشيطان يراهما في هذا الوضع، وينظر إليهما على حالهما تلك، لقوله تعالى: (يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ) [الأعراف: 27]. ولأن الجماع في حقيقته وسيلة لإنجاب مولود جديد من الإنس، وعدو جديد للشيطان، فالشيطان يدرك التوقيت المناسب ليتحكم في محركات الغريزة الجنسية، إما بتحريك الشهوة الجنسية، وتحفيز الجسد، حضا منه على الفحشاء، ودفعا إليها، وإما بتسكين الشهوة، وتثبيط الجسد، صرفا منه عن الحلال، وصدا عنه. إذن فالعلاقة الجنسية محضورة من الشيطان، فكما أنها مستهدفة في الحلال، أي في الزواج، فهي كذلك مستهدفة في الحرام، أي في الفواحش بأنواعها.

    حدد النبي صلى الله عليه وسلم وقت الجماع في قوله (لو أن أحدكم إذا أتى أهله)، وقرن الجماع بتسلط الشيطان على الولد، ولم يربط الضر بمولده، أي أن للشيطان دور يبدأ حين الجماع، وهذا الدور هو الضر الناتج عن مس الشيطان للإنسان،فقال: (لم يضره الشيطان)، ففي قوله تعالى: (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) [الأنبياء: 83]، فقوله (مَسَّنِيَ الضُّرُّ) أي مس من الشيطان، لقوله تعالى: (وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ) [ص: 41]. و(الضُّرُّ) كان من الشيطان، فأصابه (بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ). ولأن الشيطان لا سلطان له على عقيدة المؤمن طالما أن مصدرها الوحي، قال تعالى: (إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ) [الحجر: 42 ]، إذن الضر المقصود في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (لم يضرَّه شيطانٌ أبدًا) هو تسلط الشيطان على جسم هذا المولود لا عقيدته، وذكر هنا (شيطانٌ) فلا يخص الحديث شيطان كالقرين، أي لا يضره أي شيطان أبدا.

     من أهم المسائل التي يجب أن يلم المعالج بها إلماما علميا، دراسة العلاقة الجنسية لكل من الإنس والجن على حد سواء، فالاتصال الجنسي في زواج شرعي ليس مجرد علاقة حميمية تقف عند حدود الدافع لاستفراغ الشهوة، والنتيجة حفظ النسل والنوع، هذا جزء ضئيل جدا من الحقيقة. وإنما عملية الاتصال الجنسي لها أبعاد روحية تخفى على الإنسان، تنشأ من اتصال الروح بالجسم، نحن كبشر جاهلون بها، بسبب إهمال البحث والتجريب في مجال الطب الروحي. فالاتصال الجنسي بين الرجل والمرأة هو حالة التحام بين عناصر روحية ثلاث؛ (الجسد المادي)، و(الجسد الروحي)، و(الجسد الجني)، وهي أجساد ثلاثة متحدة، ومتصلة مع بعضها البعض، من خلال سبعة نقاط محددة، في كل من جسد الرجل والمرأة، أي عند حدوث الاتصال الجنسي تلتحم ستة أجساد معا، جسدين ماديين، وجسدين روحيين، وجسدين جنيين، وهذا الالتحام يتم من خلال العضوين التناسليين للرجل والمرأة بصفتها أحد نقاط الاتصال بين الأجساد الثلاثة.

anatomy, muscles

    إذن فالاتصال الجنسي في الطب الروحي لا ينظر إليه باعتباره مجرد متعة فقط، بل فيه التحام جسدي وروحي معا، وكما يحقق فوائد عضوية لجسم الإنسان، فبكل تأكيد فيه فوائد لروح الإنسان، ولجسده الجني المقترن بجسده المادي، وجهلنا بهذه الفوائد لا يمنع وجودها بالفعل. بل ويعتبر الجماع على منهاج النبوة، وبالضوابط الشرعية، عنصر أمان وتأمين للذرية، بداية من زواج شرعي، بمال حلال، وانتهاءا بالدعاء المسنون، والتستر أثناء الجماع، هذا هو الإسلوب الأمثل للحصول على ذرية محفوظة من ضرر الشيطان، لقوله صلى الله عليه وسلم: (.. فإنَّهُ إن يُقدَّرُ بينهما ولدٌ في ذلك، لم يضرَّه شيطانٌ أبدًا). لكي نعرف مدى تحقق هذه الضوابط والشروط من انتفاءها، يمكن أن نلقي نظرة سريعة على أحوال البشر، لنعلم مدى الالتزام بها من التفريط فيها، والواقع يشهد بكثافة الإصابة بالأمراض الروحية، وكثرة عدد المصابين بالمس والسحر. فحتما هناك سقطات كثيرة وقعنا فيها، كانت السبب في تفشي وباء الأمراض الروحية، وانتشاره على نطاق عالمي، حتى أن عدد المعالجين الأكفاء لا يكافئ مطلقا الأعداد التي في حاجة للعلاج، مما فتح الباب على مصراعيه أمام السحرة والدجالين والهواة، والنتيجة تخبط المرضى وفشل العلاج، وتزايد حالات الإصابة كل يوم.

slide0073_image006

التخصيب في الأنابيب In vitro Fertilisation – IVF

    وهذه الفوائد متعدية من الزوجين إلى النطفة، وإلى المولود الناتج عن هذا الجماع، لذلك كانت التسمية المسنونة قبل الجماع درعا واقيا للمولود القادم، وحصانة له ضد الشيطان، فالجماع وفق السنة فيه حصانة روحية للمولود القادم بمشيئة الله تعالى من الشيطان الرجيم. لذلك فالإنجاب عن طريق التلقيح الصناعي في النفس منه شيء، فيما يعرف باسم “طفل الأنابيب” ويصطلح عليه اسم In vitro Fertilisation، ويرمز له اختصارا IVF، بمعنى التخصيب في الأنابيب. لأن التلقيح لم يتم باجتماع تلك الأجساد والتحامها، فنزول النطفة من الرجل، وتخصيب البويضة، ثم إدخالها إلى رحم المرأة، كل ذلك تم بغير الطريقة الطبيعية، ورغم نجاح النتائج وإنجاب مواليد كثيرة بهذا الإسلوب، لكن يجب أن نتنبه إلى وجود خلل في هذه العملية برمتها، وإن لم يدركه اليوم، فبكل تأكيد سوف نكتشفه مع تقدم العلم بإذن الله تعالى. فالنطفة لم تخرج بالتسمية المسنونة، ولم تحفظ داخل معامل محصنة من تسلط الشيطان، ولم يتم التسمية عليها عند تخصيب البويضة، ولم يتم التسمية عند حقن البويضة المخصبة داخل الرحم.

36215535

روبرت إدواردز Robert Edwards

     اشترك العالم البريطاني السير روبرت جيوفري إدواردز Sir Robert Geoffrey Edwards، من مواليد 27 سبتمبر 1925، وتوفي في 10 إبريل 2013، مع الجراح البريطاني (باتريك ستيبتو Patrick Steptoe) ـ (1913-1988) في أول عملية تلقيح خارج الرحم، وهي العملية التي نتج عنها ولادة لويز براون، أول طفلة أنابيب في العالم، في 25 يوليو 1978. وقد انتقد الفاتيكان منحه جائزة نوبل وذلك لأنه أدى إلى إشاعة ثقافة تعتبر فيها الأجنة مثل السلع.

     وتتم هذة الطريقة بأخد بويضة من المرأة وحيونات منوية من الرجل وتهيئة وسطا ملائما في المختبر يشبة قناة فالوب فيتم الأخصاب، وتبدأ مرحلة انقسام الخلية فيقوم الطبيب بزرع الجنين في رحم الأم، حيث ينمو حتي الولادة. ويتم زرع الجنين أو البويضة المخصبة في رحم الأم بعد 5 أيام من تخصيبها. وهو حاصل على جائزة الملك فيصل العالمية في الطب سنة 1989. وجائزة نوبل في الطب سنة 2010. (المصدر بتصرف)

    قد لا يعلم من اخترع التخصيب الصناعي عن العلوم الروحية شيئا، وبكل تأكيد فهو لا يدري عن منهاج النبوة في التلقيح الطبيعي أي معلومات، وهذا بديهي لأنه رجل غير مسلم، فلا يعرف عن تعاليم ديننا الحنيف شيئا. أنا لا أتناول التلقيح الصناعي من جهة المشروعية، إنما أبحث عن الخلل الذي قد لا يلتفت إليه غير المتخصص في الطب الروحي، والهدف هو اكتشاف آليات تسلط الشياطين على الذرية والنسل، وإزاحة ستار الغموض عنها، لكي نتمكن من وضع الضوابط العلاجية اللازمة لحل مشكلات روحية معقدة. فعملية انتخاب النطفة الصالحة طبيعيا مرجعها إلى الأقوى والأصلح فهو الذي ينجح في الوصول إلى البويضة فيلقحها، أما انتخاب النطفة معمليا فلا يملك المعايير الطبيعية، وينتج عن سوء اختياره ذرية ضعافا، تشوبهم العيوب الخلقية، وهذا ما أثبتته الدراسات الحديثة. وهذا ما لا تحققه التقنيات الشيطانية المبتكرة التي تتدخل في إنجاب المواليد، بل أكاد أجزم بأن كل هذه التقنيات من وحي الشيطان، لكي ينال من ذرية آدم ،ويتسلط عليهم بسحره، وهم لا زالوال نطفة، لم يخرجوا إلى الحياة بعد.

    “ينبغي على الأزواج أن يفهموا أن الغالبية العظمى من الأطفال الذين تمت ولادتهم فيما بعد استخدام تقنية مساعدة على الإنجاب كانوا أصحاء بكل معنى الكلمة”. قالت الدكتورة لورين كيلي كون Dr. Lorraine Kelley-Quon مقيمة الجراحة العامة في مركز رونالد ريجان الطبي في جامعة كاليفورنيا ومؤلفة الدراسة الجديدة، في موقع هافينغتون بوست The Huffington Post الإخباري. “إن نتائج دراستنا تشير بكل بساطة إذا أخذ الأزواج [ذلك] بعين الاعتبار فإنه ينبغي عليهم أن يتحدثوا مع طبيبهم حول المخاطر المحتملة، حتى يتمكنوا من اتخاذ قرارهم على بينة من أمرهم”.

الدكتورة لورين كيلي كون Dr. Lorraine Kelley-Quon (الفديو قيد الترجمة وإعادة الرفع)

  تصور الآن أن أكثر من 1 في المئة من المواليد الذين يولدون في الولايات المتحدة كل عام استخدموا تقنيات مساعدة على الإنجاب، أو “ART” وهي رمز للإجراءات الطبية التي تنطوي على التلاعب بالبويضات أو النطفة من أجل علاج العقم. الشكل الأكثر شيوعا والمعروف على نطاق واسع هو التلقيح الاصطناعي IVF وهو تجميع بويضة المرأة ونطفة الرجل في طبق المختبر قبل زراعة الجنين في رحم المرأة. ثمة اختلافات أخرى، بما في ذلك “الحقن المجري ICSI “، والذي يستخدم إبرة لحقن الحيوان المنوي مباشرة في بويضة ناضجة، و”هدية”، حينما يجري التلقيح في قناة فالوب المرأة بدلا من طبق المختبر.
كانت العيوب الخلقية أعلى لدى الأطفال الذين يولدون باستخدام التقنية الإنجابية – 9 في المئة مقابل 6.6 في المئة بين الأطفال حملوا بشكل طبيعي. مقولة كيلي كون تلك تترجم إلى أن “25 في المئة زيادة خطر العيوب الخلقية للمواليد الذين ولدوا بعد ART مقارنة بالمواليد الذين حملوا طبيعيا”. ولقد أضافت أنها وزملاءها توقعوا، ووجدوا، أن معدلات العيوب الخلقية بين وكانت جميع المواليد في الدراسة أعلى من المعدل القومي، وذلك لأن بعض صفات النساء المشتركة، مثل عمر الأم، التي كانت مرتبطة بالعيوب الخلقية.

     النتائج، التي لم يتم نشرها حتى الآن في مجلة مجازة علميا، ليست هي الأولى التي تربط بين التقنية الإنجابية والعيوب الخلقية. وفي الآونة الأخيرة؛ نشرت دراسة في مايو أيار في جريدة New England Journal of Medicine الموقرة، أن خطر العيوب الخلقية للأطفال الرضع المولودين من الحمل بمساعدة كان 8.3 في المئة، مقارنة مع 5.8 في المئة لدى من حملوا بشكل طبيعي. (المصدر)

    فإذا كان للشيطان دور في التسلط على الذرية، فحتما التحصن بالمناعة الربانية أثناء الجماع يتيح خروج نطفة آمنة، لتصل بسلام وأمان إلى البويضة فتلقحها. لكن في حالة فقد تلك الحصانة الربانية، فإن الشيطان يتسلط على النطفة في لحظة خروجها من الإحليل، قبل أن تصل إلى البويضة فتلقحها. حتى هذه البويضة لا تسلم من كيد الشيطان، فيسحر الشيطان عليها قبل أن تصل إلى قناة فالوب حيث تلتقي بالحيوان المنوي فيلقحها. تنبه أن المرأة لها بويضات معدودة، بينما السائل المنوي يحتوي على ملايين الحيوانات المنوية، لذلك من السهل على الشيطان أن يسحر للبويضة لأنها وحيدة، ولكن من الصعب عليه أن يعلم أي نطفة من بين ملايين الحيوانات المنوية ستتمكن من الوصول إلى البويضة فتلقحها. ولأن جنس الحيوان المنوي لا يتحدد إلا لحظة الإمناء، فإن الشيطان يسحر على السائل المنوي لحظة قذفه في قاع بئر المهبل، فيصيب السحر كل الحيوانات المنوية التي تتغذى عليه، فيلقح حيوان منوي مسحور بويضة مسحورة، فيكمن الجنين داخل رحم مسحور لتنتقل إليه كل الأسحار عن أمه، فيولد طفل مسحور يتسلط عليه الشيطان بالضر والأذى.

    الشيطان ولحظة الإمناء: تكمن أهمية السائل المنوي بالنسبة للشيطان، في أنه يمد الحيوانات المنوية بأول غذاء يسهم في تكوين البنية الأولية للإنسان، وهو لا يزال نطفة تسبح في بحيرة هائلة من السائل المنوي، فمن المحال على الشيطان تحديد أي من بين ملايين الحيوانات المنوية سوف يكون له السبق لتلقيح البويضة، ليقوم بالاعتداء عليه، أو تدميره إن أمكن، ومن المستحيل عليه أيضا أن يخمن أيها سيكون ذكرا وأيها سيكون أنثى، فالحيوانات المنوية تكون متشابهة قبل الإمناء، فلا يمكن تحديد جنسها ذكرًا كانت أو أنثى، ومن إعجاز الله في خلقه أن هذا لا يتقرر إلا في حال الإمناء، قال تعالى: (وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنثَىِ * من نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى) [النجم: 45، 46]، فقد أثبت الباحثين أن جنس الحيوان المنوي لا يتحدد إلا في لحظة الإمناء، وهذا يعني أن الشيطان يتربص بهذه النطفة لحظة إمنائها، وليس قبل ذلك.

    لن يعمل الشيطان على جسد الرجل والمرأة في آن واحد، فهو يختار العمل على جسد الرجل في لحظة الجماع، في انتظار لحظة خروج النطفة، لأن الرجل صاحب النطفة، ومنها يخلق الإنسان، لقوله تعالى: (أَيَحْسَبُ الإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى * أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِّن مَّنِيٍّ يُمْنَى) [القيامة: 36، 37]. فكانت التسمية واجبة في حق الزوج، لا في حق الزوجة، لقوله صلى الله عليه وسلم: (لو أنَّ أحدَكم إذا أراد أن يأتيَ أهلَه فقال: باسمِ اللهِ: اللهمَّ جنِّبْنا الشيطانَ، وجَنِّبِ الشيطانَ ما رزقتنا)، فالتسمية سبب لحفظ المولود من ضرر الشيطان، لقوله (فإنَّهُ إن يُقدَّرُ بينهما ولدٌ في ذلك، لم يضرَّه شيطانٌ أبدًا). فلا حظ مع التسمية للشيطان فيما رزقهما الله تعالى، سواء من الولد، أم من أرزاق كثيرة، ينتفع بها الزوجين، فقوله صلى الله عليه وسلم: (اللهمَّ جنِّبْنا الشيطانَ)، عائد على الرجل وزوجه معا، مما يعني أن لقاء الزوجين مستهدف من الشيطان.

    ليس هذا فحسب! بل تتصل قرائن كلا منهما أثناء عملية الإيلاج، وقد تكلمت في أبحاثي عن وجود العديد من القرائن لكل إنسان، منهم قرين مؤمن مسلم، وآخر كافر شيطان، وكلاهما موجود على جسد مقرونه أثناء الجماع، فإن ذكر الرجل الله تعالى تجنب كلا منهما القرين الكافر، أي ابتعد عنهما، وحضر القرين المؤمن على جسد كلا منهما، وبحضوره لا مكان للقرين الكافر، فحضور القرين المؤمن أثناء الجماع، حماية من الله عز وجل، تمنع حضور القرين الكافر.

    وفي الجماع رزق لكلا الزوجين، ومن هذه الأرزاق القوة الروحية، وهذه القوة تظهر أعراضها على حال الزوجين، ألا ترى بعدها النشاط، وعلو الهمة، وصفاء الذهن، يعودان إلى كل منهما؟! فإذا كانت الروح تتأثر إيجابيا وسلبيا بحال الإنسان، فتظهر معالم هذا التأثر على حالته النفسية، فكذلك تتأثر القرائن بحاله، بصفتها أرواحا مرتبطة بجسد المقرون. فنفس هذا الحال الذي يعتري الإنسان، يصيب القرين المؤمن كذلك، فيزداد القرين المؤمن لكل من الزوجين قوة بالجماع والمعاشرة الجنسية، بينما إن طال الانقطاع بين الزوجين بالحرمان الجنسي ضعفت روحيهما، فيصاب كلا منهما بالاضطرابات النفسية والعصبية، ونفس هذا الحال من الضعف يصيب القرين المؤمن. لذلك إن حرم القرين الكافر من المشاركة في الجماع، ضعفت روحه الخبيثة، وبالتالي تقل سيطرته جزئيا على مقرونه من الإنس، وهذا الحرمان يتم بالتسيمة قبل الجماع. وهذا قسه على التسمية قبل الطعام، فلا حظ للشيطان في رزق ذكر اسم الله عليه.

     والصيام يقطع الشهوة والجماع، تماما كما تخبو جذوتها بالجماع، بشرط أن لا يحفز شهوته بالإفراط في الطعام بعد الإفطار. فعن عثمان بن مظعون أنَّهُ قال: يا رسولَ اللَّهِ إنِّي رجلٌ تَشقُّ عليَّ هذِهِ العزوبةُ في المغازي فتأذَنُ لي يا رسول اللَّه في الخِصاءِ فأختَصي؟ فقال: (لا، ولَكِن عليكَ يا ابنَ مظعونٍ بالصِّيامِ، فإنَّه مجفَرةٌ). () و(مَجْفَرَةٌ) في لسان العرب: (أَي مَقْطَعَةٌ للنكاح). () ناهيك عن فائدة الصوم في الضييق على الشيطان، لقوله صلى الله علسه وسلم: (إنَّ الشيطانَ يَجري من ابنِ آدمَ مجرى الدَّمِ، فضَيِّقوا مجارِيه بالجوعِ والصَّومِ). ()

     فالصوم له تأثير كبير في كبح جماح الشهوة، لكنه في واقع الأمر؛ حل مؤقت، وليس حلا بديلا يغني عن الزواج، لأن هناك نهي عن مواصلة الصيام، لما يتسببه من أضرار بالصحة والبدن، خاصة لمن يحتاج لقوته في الجهاد والقتال، فعن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليه بيته فقال: (يا عبد الله بن عمرو! ألم أخبر أنك تكلف قيام الليل وصيام النهار؟) قال : إني لأفعل فقال: (إن حسبك، ولا أقول افعل، أن تصوم من كل شهر ثلاثة أيام، الحسنة عشر أمثالها، فكأنك قد صمت الدهر كله). قال: فغلظت فغلظ علي. قال فقلت: إني لأجد قوة من ذلك. قال: (إن حسبك أن تصوم من كل جمعة ثلاثة أيام). قال: فغلظت فغلظ علي. فقلت: بي قوة. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أعدل الصيام عند الله صيام داود نصف الدهر) ثم قال : (لنفسك عليك حق ولأهلك عليك حق) قال فكان عبد الله يصوم ذلك الصيام حتى إذا أدركه السن والضعف كان يقول: لأن أكون قبلت رخصة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي من أهلي ومالي. ()

    فكما أن للصيام فوائد، فإن تواصله له أضراره، خاصة على المتزوج، ومن ألفت نفسه استفراغ شهوته بالجماع، بل له أضرار متعدية للآخرين كالزوجة والضيف والجسد، فعن عائشةَ قالتْ: دخلتْ عليَّ خُويلةُ بنتُ حكيمِ بنِ أُميَّةَ بنِ حارثةَ بنِ الأوقصِ السُّلَمِيَّةُ وكانتْ عندَ عثمانَ بنِ مظعونٍ قالتْ: فرأَى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بَذَاذَةَ هَيئَتِها فقال لي: (يا عائشةُ! ما أبَذَّ هيئَةَ خُويلةَ!) قالت فقلتُ: يا رسولَ اللهِ امرأةٌ لها زَوجٌ يصومُ النهارَ ويقومُ الليلَ فهي كَمنْ لا زوجَ لها فترَكَتْ نفسَها وأضاعَتْها. قالت: فبعثَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إلى عثمانَ بنِ مظعونٍ فجاءَه فقال : (يا عثمانُ أَرَغبةً عن سُنَّتِي؟) قال فقال: لا واللهِ يا رسولَ اللهِ، ولكِنْ سُنَّتَكَ أطلبُ. قال: (فإني أنامُ وأُصلِّي، وأصومُ وأُفطرُ، وأنكحُ النساءَ. فاتقِ الله يا عثمانُ، فإنَّ لأهلِكَ عليكَ حقًّا، وإنَّ لضيفِك عليكَ حقًا، وإنَّ لنفسِك عليكَ حقًا؛ فَصُمْ وأفطرْ، وصلِّ ونَمْ). وفي لسان العرب: (بَذاذةً وبُذُوذَةً: رثَّت هيئتُك، وساءت حالتك). فترك زوجها جماعها جعلها رثة الهيئة سيئة الحال، فأضرار كثرة الصيام متعدية، خصوصا للزوجة، التي تلحق بها أضرار نفسية واجتماعية، ويهدر الكثير من حقوقها.

    ولهذا فإن الزواج حصانة روحية للإنسان، يحفظه من شرور كثيرة، بشرط أن يكون زواجا قائما على شرع الله تعالى، وأي خلل في الجانب الشرعي يؤدي إلى اضطراب هذه العلاقة، فبكل تأكيد ستفقد الروح كثيرا جدا من قوتها، وتضعف حصانتها، لذلك فمن أكبر أولويات الشيطان التفريق بين المتزوجين، إما بإفسادها، وإما بالطلاق، بل إن إفساد العلاقة بينهما مع بقاء الزواج مقدم عند الشيطان على الطلاق، قال تعالى: (فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ) [البقرة: 102]، التفريق بين الزوجين لا يكون بالطلاق، لأنه بالطلاق يغني الله كلا من سعته، فيوشك الرجل أن يتزوج بأخرى،وتوشك المرأة أن تتزوج برجل آخر، لقوله تعالى: (وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللّهُ كُلاًّ مِّن سَعَتِهِ وَكَانَ اللّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا) [النساء: 130]، فبدلا من أن كان الشيطان ملزما بتدمير بيت واحدا، صار لزاما عليه أن يدمر بيتين جديدين. وإنما يكون التفريق بين الزوجين ببث الشقاق والنزاع بينهما، مع الإبقاء على الزيجة خربة هشة،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أصبح إبليس بث جنوده فيقول: من أخذل اليوم مسلما ألبسه التاج، قال: فيجيء هذا فيقول: لم أزل به حتى طلق امرأته، فيقول: أوشك أن يتزوج. ويجيء هذا فيقول: لم أزل به حتى عق والديه، فيقول: يوشك أن يبرهما. ويجيء هذا فيقول: لم أزل به حتى أشرك، فيقول: أنت أنت. ويجيء هذا فيقول: لم أزل به حتى قتل. فيقول: أنت أنت، ويلبسه التاج). ()

    لذلك كان الإصلاح بينهما مقدما على الطلاق، لقوله تعالى: (وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلاَحًا يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا) [النساء: 35]. ولقوله تعالى: (وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ) [النساء: 128]، فإن فشل الإصلاح بينهما، وبقي الحال على ما هو عليه، كان الطلاق مرتين وئدا لفتنة الشيطان بين الزوجين، وفرصة لعودة العلاقة مجددا، قال تعالى: (الطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ) [البقرة: 229].

تابع الجزء التالي من البحث بعنوان

الفاحشة ودورها في تقوية الشياطين

هذا البحث جزء من مجموعة أبحاث متصلة منفصلة بعنوان:

1_ الروائح وعلاقتها بالشياطين

2_ الشيطان والعلاقة الزوجية

3_ الفاحشة ودورها في تقوية الشياطين

4_ دور المعاصي في تقوية الشياطين ودعم السحر

5_ عبث الشياطين بأجساد البشر

6_ الأسحار التنفسية

7_ علاقة حاسة الشم بالتنفس

8_ دور السحر في الجهاز التنفسي

9_ حاسة الشم وتأثيرها في الجن

10_ علاج المس والسحر بالزيوت العطرية

11_ تأثير المسك في الشياطين

rain_bar

11 responses to “الشيطان والعلاقة الزوجية

  1. تعقيب: الروائح وعلاقتها بالشياطين | مدونة: جند الله

  2. تعقيب: دور المعاصي في تقوية الشياطين ودعم السحر | مدونة: جند الله

  3. تعقيب: الفاحشة ودورها في تقوية الشياطين | مدونة: جند الله

  4. تعقيب: عبث الشياطين بأجساد البشر | مدونة: جند الله

  5. تعقيب: الأسحار التنفسية | مدونة: جند الله

  6. تعقيب: علاقة حاسة الشم بالتنفس | مدونة: جند الله

  7. بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ المعالج / بهاء الدين شلبي سلمه الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أريد شرح من حضرتكم حول ما سبق وذكرته عن ما يسمى بـ ( سحر الأسْر ) ، حيث قلتم في إحدى تعليقاتكم ما نصه : ( فهذا يسمى (سحر أسر) يعزل المريض عن العالم، وتضعف استجابته، وتنعدم ارادته، ويصاب بالفشل في كل أنحاء حياته).

    أسئلتي هي :1- ماذا تقصد بقولك 😦 تضعف استجابته ، وتنعدم ارادته ) ؟ أريد شرح مفصل وأمثله لذلك .

    2- ما الفرق بين هذا السحر والسحر الأرضي؟

    3- فزع المريض الروحي من الاصوات العالية وحتى من الاصوات العادية بم تفسره ؟

    4- شعور المريض بالغربة ، وعدم معرفته بالقيام بأشياء كان يعملها من قبل وكأنها شيء جديد عليه ، وأحيانا تكون أشياء بسيطة وروتينية كان قد اعتاد عملها من قبل ؛ هل تنضم هذه الاعراض تحت هذا النوع من السحر؟

    4 – الشوق الشديد والتلهف بين الزوجين عند ابتعادهما عن بعض ، والنفور والضيق عن اجتماعهما بم يُفسر؟

    5- ما رأيك حول من يقول بأن استخدام الحبوب النفسية ـ غير الادمانية ـ تضعف من سيطرة الجن على الجسد ويمكن الضغط عليه بالرقية الشرعية والعلاجات الحسية في حالة الضعف هذه ؟

    6- من يتحسن حاله مع استخدام الحبوب النفسية – باعتدال طبعاً – فتراه تقل عنده حدة الحالة النفسية( وسواس ، تشتت ، اكتئاب ، قلق) مما يجعله مهيأ للاستشفاء بالقران وتسكن وتسقر حاله نوعا ما ؛ فهل ننصحه بالاستمرار في تناول الحبوب النفسية ؟

    هذا ما أردت سؤالكم عنه ، ولكم الشكر والعرفان وجزاكم الله خيرا ونفع بكم وبعلمكم

    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      أجيب عن الأسئلةالمتعلقة بالبحث المنشور هنا فقط .. أما أي تساؤلات أخرى فمحل طرحها المنتدى يمكنك الانضمام وطرح ما تشاء في القسم المناسب لكل سؤال في الرابط أدناه

      http://ezzman.com

  8. السلام عليكم
    اريد جواب علا استفساري
    البارحة رششتو البيت بماء مذاب فيه ملح ومرقي عليه وفي اليل شعرت بعطش شديد
    ذهبت الي المطبخ الاشرب وجت رائحة كريهو جدا لا تطاق وفي الصباح لم نشم تلك الرائحة ما تفسير دالك

    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      ربما تأثر العارض لديك برش الملح فأصيب بالعطش .. والرائحة الكريهة أسحارا تأثرت بالرش .. لكن مثل هذه الأمور تحدث كثيرا ولا يعول علهيا كثيرا في التشخيص

اترك ردا وانتظر الموافقة بنشره

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s