سيطرة الجن على الجسم والتحكم في وظائفه


سيطرة الجن على الجسم والتحكم في وظائفه

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

سيطرة الجن على الجسم والتحكم في وظائفه
 
الكاتب: بهاء الدين شلبي.
 
لكي يستطيع المعالج التعامل مع المس، لا بد له أن يعلم كيفية سيطرة الجن على الجسد من خلال التحكم في وظائفه، وهذا لن يتم إلا علىأساس دراسة (علم التشريح Anatomy)، ودراسة (علم وظائف الأعضاء Physiology)، لذلك يجب أن نضع في الاعتبار، أن أساليب الجن في التعامل مع الجسد وأعضاءه تختلف من جن إلى الآخر، ومن مهمة إلى الأخرى، فهناك توافق بين العضو وبين وظيفته، لكن عمل الشيطان لا يتعارض وطبيعة وظائف أعضاء الجسد، وإن كان في قدرته تمزيق أحشاء أي إنسان، لولا أن قيض الله لنا حفظة وكلهم بنا منذ أن كنا أجنة في أرحام أمهاتنا، قال تعالى: (لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ) [الرعد: 11]، عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله وكل في الرحم ملكًا فيقول: يا رب نطفة؟ يا رب علقة؟ يا رب مضغة؟ فإذا أراد أن يخلقها قال: يا رب أذكر؟ يا رب أنثى؟ يا رب شقي أم سعيد؟ فما الرزق؟ فما الأجل؟ فيكتب كذلك في بطن أمه)،( ) وإنما يستغل الجن علمه بطبيعة وظائف الجسد ويسخرها لتحقيق أهدافه، والتي يعلمها بقدر يفوق علم البشر بمراحل شاسعة، لذلك فكلما كان المعالج على دراية بهذه العلوم، كلما اقترب من فهم وظيفة الشيطان وعمله، وصار قادرًا على التشخيص السليم، وبالتالي يستطيع مراوغة الجني، وتعطيل وظيفته الموكل بها، من خلال اختيار منهج العلاج الملائم لكل حالة، ومع طول الممارسة وسعة الخبرة، تتطور منهجية المعالج وتترقى.
 
ثبات الشخصية:
فالشيطان يتعامل مع من لم يبلغ الحلم بطريقة خاصة، فيدخل إلى جسد الطفل من خلال أقرب جسد شخص بالغ إليه، ودائمًا ما تكون الأم هي قاعدة انطلاقه، من خلال جميع أساليب توصيل العناصر الغذائية، سواء من خلال اللبن الذي تفرزه الغدد اللبنية مرورًا بالقنوات اللبنية، إلى أن يخرج من حلمة الثدي إلى فم الرضيع، ولأن الشيطان لا يستطيع دخول الرحم أثناء فترة الحمل، بسبب وجود الملك الموكل بالرحم، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله وكل في الرحم ملكًا..)، فإنه يستطيع أن يسمم الدم المتجمع في المشيمة بالأسحار فتتسرب من المشيمة مرورًا بالحبل السري إلى جسد الطفل، فيولد الطفل معدًا إعدادًا مسبقًا لتسلط الشيطان عليه، فإذا أصيب طفل بالمس عالجناه بمعالجة أمه، ليس لكونه مرفوع عنه القلم، فهناك من البالغين النائم والمجنون مرفوع عنهما القلم، ومع ذلك يصابوا بالمس مباشرة، لما صح عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رفع القلم عن ثلاثة؛ عن النائم حتى يستيقظ، وعن الغلام حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يفيق)،( ) ولكن لأن أعضاء جسده لا زالت في طور النمو، فلم تكتمل وظائف أعضاءه بعد، لذلك فوظائف الأعضاء تفتقد إلى الاستقرار، فخلاياه العصبية لم تنضج على النحو الذي يؤهله لضبط تصرفاته.
 
(ثبت في الطب الحديث؛ أن خلايا الإنسان في الجلد والعضلات والعظام والعيون، كلها تتجدد كل سبع سنوات مرة واحدة، ما عدا الخلايا العصبية، فإنها تتوقف عن النمو للإنسان عند السنة السابعة تقريبًا، حيث إن 9 /10 من المخ ينمو في تلك الفترة، وإلاّ فلو تغيرت الخلايا العصبية لتغيرت شخصية الإنسان، ولكان له عدة تصرفات في يوم واحد، وهذا من بديع صنع الله ورحمته، إذ إن الله سبحانه رفع التكليف عن غير البالغ، وهو الذي لم يكتمل نموه بعد .. فإذا كبر الصبي ثبتت شخصيته من خلال ثبات خلاياه العصبية التي لا تزيد ولا تنقص بسبب تلف أو مرض وإلاّ لتعطلت وظائفه عن الحركة ..).( )
 
فردود فعل الصبي تتسم بالتناقض وعدم الاتزان، بسبب عدم اكتمال نمو الجهاز العصبي، وبالتالي فالشيطان معرض ليس لمجرد لسفاهات الطفل فقط، ولكن لعدم استجابة الجهاز العصبي، وفقد قدرته على القيام بالدور المطلوب تحقيقه، كالوظائف الجنسية والتناسلية ووظائف المخ كالتعلم والتذكر والتفكر، وكلها وظائف يعتمد عليها الشيطان لبسط سيطرته على الإنسان المكلف، لذلك يرتبط الشيطان في عمله داخل جسم الطفل بجسد شخص بالغ يمتلك هذه المقومات، والتي تحقق له الملاذ الآمن، وسرعة العودة إلى قواعده سالمًا، تخلصًا من التعرض لهذه السفاهات، وهذه أمور تخضع لدراسة خصائص الجن وقدراتهم، ولأصول وقواعد علوم السحر وفنونه، فالجهاز العصبي هو أهم جهاز يسيطر عليه الشيطان، فمن خلال حركة سريانه في الأوعية الدموية، يتمكن من إحكام سيطرته وهيمنته على جميع أعضاء الجسم ووظائفه، وبذلك تتحقق أهدافه من الشخص الممسوس، وهذا يعني أن مهمة الجن داخل جسم الطفل خاضعة لتغيرات وظائف أعضاءه الآخذة في التطور والنمو، وهذا يتعارض والاستقرار المطلوب للسيطرة عليه، مما يؤكد ما نحن بصدده من تأكيد أهمية الدراسة التشريحية والوظيفية لأعضاء الجسم البشري.
 
الوعي والإرادة:
فكان عثمان ابن أبي العاص رضي الله عنه يعرض له الشيطان يوسوس له ويشغله في صلاته حتى ما يدري ما يصلي، فعن عثمان بن أبي العاص قال: لما استعملني رسول الله صلى الله عليه وسلم على الطائف جعل يعرض لي شيء في صلاتي حتى ما أدرى ما أصلى، فلما رأيت ذلك رحلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (ابن أبى العاص؟) قلت: نعم يا رسول الله قال: (ما جاء بك؟) قلت: يا رسول الله عرض لي شيء في صلواتي حتى ما أدرى ما أصلى، قال: (ذاك الشيطان، ادنه؟)..( ) وهذا نموذج من أبسط نماذج المس، والتي تثبت قدرة الجن على التحكم في وظائف أحد أعضاء الجسد وهو المخ، فيلبس على المصلي صلاته، وهذا يدل على عمل الشيطان داخل مركز الانتباه في المخ.
 
ونموذج آخر لأشد ما يكون من حالات تحكم الجن في الجسد، فالشيطان كان يتحكم في جسد الصحابية أم زفر رضي الله عنها، حتى كانت تصرع، وتتكشف فلا تستطيع ستر نفسها، فقد أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إني أصرع وإني أتكشف، فادع الله لي، قال: (إن شئت صبرت ولك الجنة، وإن شئت دعوت الله أن يعافيك)، فقالت: أصبر، فقالت: إني أتكشف، فادع الله لي أن لا أتكشف، فدعا لها،( ) وتكشفها هذا لم يكن مجرد رد فعل للصرع، بل كان الشيطان يتعمد إتيان حركات تجردها من ثيابها فتتكشف، فيتلوى بجسدها، فتبدو ملامح جسدها، ويركل بقدميها فتنكشف سوئتها، لذلك ننصح المريضة بارتداء سروال حتى لا يكشف الشيطان شيئًا من جسدها، خاصة أثناء جلسات العلاج، فعندها يكون أشد الصرع، ومما يؤكد أن الشيطان يتعمد تجريدها، ما ذكره البزار من وجه آخر أنها قالت: (إني أخاف الخبيث أن يجردني، فدعا لها، فكانت إذا خشيت أن يأتيها تأتى أستار الكعبة فتتعلق بها)،( ) وهذا يدل على أن حضور الشيطان كان على كامل جسدها، فيجردها من إرادتها تمامًا، ليتحكم في حركة جسدها بحركة جسده تبعًا لإرادته لا إرادتها.
 
النشاط والكسل:
عن سليمان بن صرد قال: استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم ، فجعل أحدهما يغضب ويحمر وجهه، فنظر إليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب ذا عنه أعوذ بالله من الشيطان الرجيم)، فقام إلى الرجل رجل ممن سمع النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أتدري ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم آنفا؟ قال: (إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب ذا عنه أعوذ بالله من الشيطان الرجيم)، فقال له الرجل: أمجنونًا تراني؟!.( )
 
عن أبو وائل صنعاني مرادي قال: كنا جلوسا عند عروة بن محمد قال: إذ أدخل عليه رجل فكلمه بكلام أغضبه، قال: فلما أن غضب قام، ثم عاد إلينا وقد توضأ، فقال: حدثني أبي عن جدي عطية، وقد كانت له صحبة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن الغضب من الشيطان، وإن الشيطان خلق من النار، وإنما تطفأ النار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ).( )
 
فللشيطان دور في تحريك النفس، وإثارة الغضب فيها، وهذا لايتم إلا بتدخله في عمل المخ بزيادة تدفق الدم إليه، فيصعد قوة المريض ليطيش عقله فينال ممن حوله، لذلك ينتفخ وجه الغاضب ويحمر لونه، وفي حالة المس والسحر يتغير دور الشيطان وأسلوب عمله، فقد يحضر الشيطان على جسد المريض لتظهر عليه نفس علامات الغضب، وهي نفسها علامات حضور الجن على جسد المريض، وعندها يصير المريض خطرًا على المحيطين به، فعن خارجة بن الصلت التميمي عن عمه أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم، ثم أقبل راجعًا من عنده، فمر على قوم عندهم رجل مجنون موثق بالحديد فقال أهله: إنا حدثنا أن صاحبكم هذا قد جاء بخير، فهل عندك شيء تداويه؟ فرقيته بفاتحة الكتاب فبرأ، فأعطوني مائة شاة فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال: (هل إلا هذا؟) وقال مسدد في موضع آخر: (هل قلت غير هذا؟) قلت: لا، قال: (خذها فلعمري لمن أكل برقية باطل، لقد أكلت برقية حق).( )
 
وكذلك يعقد الشيطان على قافية رأس النائم ثلاثة عقد، ليصيبه بخباثة النفس والكسل، وإن النشاط والكسل من أهم وظائف المخ، فقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد، يضرب كل عقدة مكانها عليك ليل طويل فارقد، فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدة، فإن توضأ انحلت عقدة، فإن صلى انحلت عقده كلها، فأصبح نشيطًا طيب النفس، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان).( ) وهذا أقرب ما يكون بالعقد السحرية لقوله تعالى: (وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدْ) [الفلق: 4]، أي أن الشيطان يمارس السحر على الإنس، وليس الإنس على الإنس فقط، وهذا نوع من (سحر التبلد)، فتخفض هذه العقد السحرية من تدفق الدم إلى المخ فيصاب الإنسان بالخمول والكسل، مع الرغبة في معاودة النوم، والهدف الأول هو تثبيط النائم عن قيام الليل، والشاهد ما ورد عن عبد الله رضي الله عنه قال ذكر عند النبي صلى الله عليه وسلم رجل نام ليله حتى أصبح قال: (ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه)، أو قال: (في أذنه)،( ) وهذا يثبت أن السحر طاقة غيبية مؤثرة غير منظورة، وليس مجرد حيل وخدع أو شعوذة، وهذا مما سيساعدنا على فهم كيفية تأثير النظرة والتي يحضر بها الشيطان.
 
عن زيد بن أسلم أنه قال: عرس رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة بطريق مكة، ووكل بلالا أن يوقظهم للصلاة، فرقد بلال ورقدوا حتى استيقظوا وقد طلعت عليهم الشمس، فاستيقظ القوم وقد فزعوا، فأمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يركبوا حتى يخرجوا من ذلك الوادي، وقال: (إن هذا واد به شيطان)، فركبوا حتى خرجوا من ذلك الوادي، ثم أمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينزلوا وأن يتوضئوا، وأمر بلالا أن ينادي بالصلاة، أو يقيم، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناس، ثم انصرف إليهم وقد رأى من فزعهم، فقال: (يا أيها الناس إن الله قبض أرواحنا، ولو شاء لردها إلينا في حين غير هذا، فإذا رقد أحدكم عن الصلاة، أو نسيها، ثم فزع إليها، فليصلها كما كان يصليها في وقتها)، ثم التفت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر، فقال: (إن الشيطان أتى بلالا وهو قائم يصلي فأضجعه، فلم يزل يهدئه كما يهدأ الصبي حتى نام)، ثم دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بلالاً، فأخبر بلال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل الذي أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بكر، فقال أبو بكر: أشهد أنك رسول الله.( )
 
وهكذا يهدئ الشيطان المصلي والعابد والذاكر لله تعالى وتالي القرآن، ليتقاعس ويتكاسل عن العبادة حتى يدركه النعاس والنوم، وهذا يحدث لأكثرنا، وعلاجه تغيير مجلسك الذي أدركك فيه النعاس، لقول راوي الحديث (فاستيقظ القوم وقد فزعوا، فأمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يركبوا حتى يخرجوا من ذلك الوادي)، وذكر الله والوضوء والصلاة. لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (.. فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدة، فإن توضأ انحلت عقدة، فإن صلى انحلت عقده كلها، فأصبح نشيطًا طيب النفس، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان). ( )
 
التذكر والنسيان:
وإن للشيطان عمل في مركز الذاكرة في المخ، فيخطر بين المرء ونفسه، فيذكره ما لم يكن يذكر كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : (..يقول: اذكر كذا، اذكر كذا، لما لم يكن يذكر، حتى يظل الرجل لا يدري كم صلى)،( ) وعلى العكس من ذلك فقد ينسيه كثيرًا مما يهمه تذكره، تفويتًا علينا انتهاز فرص الخير والبركة، قال تعالى: (وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) [الأنعام: 68]، قال تعالى: (فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلاَّ الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ)[الكهف: 63]، قال تعالى: (وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ)[يوسف: 42].
 
إذًا فمن أهم ما يقوم به الشيطان هو نسيان ذكر الله، ‌ومن ذلك تلبيس القراءة ونسيانها، فعثمان بن أبي العاص أتى النبي صلى الله عليه وسلم يشكوه أن شيئًا عرض له فحال بينيه وبين صلاته وقراءته يلبسها عليه، فلا يدري ما يصلي فينسى عدد الركعات، وينسى ما سيقرأه من كتاب الله، وهذا يؤكد تحكم الشيطان بمركز الذاكرة في المخ.
 

اترك ردا وانتظر الموافقة بنشره

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s